الاثنين، 25 يناير، 2016

هذا المقال من قسم : ,

مفارقة ورقة الشاى




من المفترض عندما تقلب الشاى فأن حبات الشاى الطافية على السطح تتجه إلى أطراف الكوب بفعل قوة الطرد المركزي لكن هذا لا يحدث وتتجمع حبات الشاى في المنتصف. (ألبرت أينشتاين) لاحظ هذه المفارقة والتي تُعرف باسم (مفارقة ورقة الشاى) وقدم تفسير لها عام 1926. ربما يبدو الأمر ليس هامًا بالنسبة للنسبية والزمكان والموضوعات التي تحدث فيها أينشتاين، لكن هذه الملاحظة الذكية والتفسير ساهما في ظهور تقنية متطورة في فصل بلازما الدم عن خلايا الدم الحمراء.

ما هو تفسير ما حدث؟ 
للوهلة الأولى يبدو منطقيًا عندما نقوم بتقليب الشاى فأن حبات الشاى أو أوراقه يجب أن تتجه نحو أطراف الكوب بسبب قوة الطرد المركزية ودوران الشاى.

advertisements


لاحظ أينشتاين أن هذا لا يحدث، أوراق الشاى تتجه للمنتصف وهو ما يختلف عن منطق نظرتنا الأولى للأمر.
 قام أينشتاين بتقديم تفسير علمي لتلك المفارقة. ان تحريك السائل يجعله يدور فيولد تدرجًا في الضغط. يصبح الضغط على أطراف السائل أعلى من الضغط بالداخل. 

أيضًا السائل عند قاع الكوب وأطرافه يتباطئ، فتصبح قوة الجذب حينئذ في تلك المناطق ضعيفة مقارنة بقوتها في المنتصف.
فيبدأ تدفق السائل للمنتصف جاذبًا معه حبات الشاى، وهذا أمر خاص جدًا بالسوائل حيث أن  لو كان الجسم المتحرك صلبا لا يسمح لحركة اجزاء الجسم بالنسبة لبعضها البعض في كوب الشاي كما في السوائل. 

التفسير الأصلي بالإنجليزية مع المعادلات من هنا
المصادر: 1 - 2

advertisements

1 التعليقات:

  1. حسبي الله انحاس عقلي ��

    ردحذف