الأربعاء، 4 سبتمبر 2019

,

كيف تعمل خرائط الكرة الأرضية من جوجل Google Earth؟



برنامج خرائط الأرض من جوجل هو برنامج فريد من نوعه، يستخدم الصور المركبة لتكوين خريطة تفاعلية شاملة للأرض ولتحديد الأماكن والعلامات الجغرافية من خلال تجميع أكثر من مليار صورة من الأقمار الصناعية والصور الجوية، يوفر التطبيق أداة متعددة الاستخدامات تتيح للأفراد والمجموعات تتبع تغير المناخ واكتشاف المعالم الجغرافية والبيئية غير المعروفة وتسجيل الأحداث التاريخية المعاصرة.

فمن خلال جمع ومعالجة كميات هائلة من البيانات، أتاحت جوجل للمهتمين بشؤون البيئة الفرصة لمراقبة الأنماط المتغيرة للنباتات والحيوانات على نطاق عالمي، وأتاحت للحكومات مراقبة نمو المدن في جميع أنحاء العالم، وللأفراد الفرصة لسرد قصصهم الشخصية بطريقة فريدة.

من قام بصنع برنامج Google Earth؟

تم تطوير التقنية الأساسية لبرنامج "Google Earth" من قِبل شركة "Intrinsic Graphics"، وهي شركة ألعاب قامت ببناء قواعد بيانات مرئية.

في عام 2004، اشترت جوجل شركة Keyhole Inc""، وهي شركة تابعة لـشركة Intrinsic""، والتي أصبحت في نهاية المطاف شركة Niantic"" التابعة لشركة "Google"، وهي المسؤولة عن "Pokemon Go".


كانت خريطة Google Earth، الذي تم إطلاقها في عام 2005، أول خريطة تفاعلية مركبة متاحة على نطاق واسع في العالم.

في عام 2015، بدأ فريق التطوير بالتخطيط لإصدار نسخة جديدة من البرنامج تركز على زيادة إمكانية الوصول والتوافر.

تم كشف النقاب عن التطبيق الجديد في عام 2017، وهو متوفر الآن عبر متصفح Google Chrome ويمكن تنزيل التطبيق المستقل.

يتميز برنامج Google Earth بإعادة البناء ثلاثية الأبعاد وأدوات التعليق التوضيحية وصور القمر الصناعي التي توفرها ناسا، والتي يعود تاريخها إلى عام 1984، مما يتيح للمستخدمين العودة فعليًا في الوقت المناسب.


عند توفر صور جديدة عبر الأقمار الصناعية والصور الجوية ، يتم تحديث الخريطة باستمرار لتعكس صور أكثر واقعية للعالم اليوم.

يتم جمع الصور والبيانات التي يستخدمها Google Earth"" من خلال شراكات مع "NASA" و "National Geographic" وغيرهما، مما يجعله مجهودًا جماعيًا إلى حد كبير.


وقد صرح Gopal Shah))، مدير منتجات Google Earth: "أن فريق التطوير يتكون من أربعة إلى خمسة من مصممي البرامج، وحوالي 30 مهندسًا يركزون في الغالب على تحسين قدرة التطبيق على إرسال البيانات، فحتى وإن كنت طفلاً في ريف الهند على شبكة 2G، فنحن نريدك أن تكون قادرًا على استخدام "Google Earth بطريقة مجدية".

كيف يتم صنع الصور؟

يعتمد برنامج Google Earth"" على جمع مليارات الصور الرقمية والتي تم التقاطها بواسطة الأقمار الصناعية والتصوير الجوي، باستخدام وحدات البيكسل الأعلى جودة من كل صورة لإنشاء أوضح صورة لأي جزء من الأرض.

يقول Shah)): "عندما تفتح برنامج Google Earth لأول مرة، تتكون هذه الصورة من تريليونات بكسل من صور الأقمار الصناعية لناسا، وعندما ترى تلك الصورة، فإنها تظهر لك فصل الربيع في جميع مناطق الكوكب، والتي نسميها (الأرض الجميلة)".

كما تم تقديم العديد من المناطق في صورة ثلاثية الأبعاد، تم إنشاؤها من آلاف الصور الجوية في نفس المكان ولكن من زوايا مختلفة.

يقول Shah)): " تم تجميع هذه الصور من طائرة حلقت فوق هذه الأراضي بنمط محكم، وتقوم الخوارزمية المعقدة بنمذجة المناظر الطبيعية وإنشاء عرض ثلاثي الأبعاد يسمح للمستخدمين بالتفاعل معه".

كيفية استخدام برنامج Google Earth

بالنسبة لمعظم الأشخاص، يعد برنامج Google Earth طريقة جديدة لاستكشاف المدن والمناظر الطبيعية من الأعلى.


يقول Shah)): " 99٪ من المستخدمين يزورون حيهم عند أول استخدام للبرنامج". باستخدام صور الأقمار الصناعية لناسا ، يمكنك عرض التسلسل الزمني للتغيرات والتنمية في كل ركن من أركان العالم على مدى الثلاثون عامًا الماضية.


يقول Shah)): "إحدى ميزاتنا الجديدة – (محرك الأرض) - أتاحت للباحثين تصور أنماط إزالة الغابات على مستوى العالم، ورسم خريطة لتغييرات الممرات المائية، واكتشاف مناطق جديدة لم تكن معروفة من قبل في جميع أنحاء العالم".


تستخدم المؤسسات الإخبارية أيضًا برنامج Google Earth"" على نطاق واسع عبر وظيفة Earth Studio""، التي تسمح للأشخاص بتصدير مقاطع الفيديو.


يقول Shah)): "في أي وقت ترى فيه شبكة أخبار كبرى تقوم بالتكبير والخروج من منطقة لإظهار السياق، فهذا هو برنامج Earth Studio""، إن السماح للناس بفهم الأحداث الجارية بشكل أفضل في سياق جغرافي يحسن قدرتنا على التعرف على قضايا عصرنا بطريقة أكثر شمولية.


وأردف Shah)): "من أكثر النتائج المباشرة والإيجابية التي رأيناها كانت في (إندونيسيا)، حيث تمكنت إحدى المجموعات المعنية بالحفاظ على البيئة من رؤية المناطق التي تم الصيد فيها بشكل غير قانوني والصيد الجائر قبالة الساحل الإندونيسي، وقد كثفت الحكومة الأندونيسية جهودها للقبض على المتورطين وفرضت قوانين صارمة للحفاظ على ساحل صحي، كما اكتشفت جماعة حماية أخرى غابة مطيرة غير مأهولة فوق أحد الهضاب في موزمبيق، وتمكنوا من اتخاذ الخطوات اللازمة للتأكد من أن موقع هذه الغابة لا يزال مخفيًا".


وصف Shah)) أيضًا ميزة جديدة تجعل نموذج تغير المناخ في متناول أي شخص. "إذا كنت تريد أن ترى كيف تتغير السواحل والميزات الجغرافية عندما ترتفع درجات الحرارة العالمية، يمكنك القيام بذلك".


كما تمكن (Saroo Brierley)، وهو شخص يتيم من الهند نشأ وترعرع في أستراليا، من إعادة الاتصال بعائلة ولادته بعد انفصاله عنهم لمدة 25 عامًا، باتباع العلامات الجغرافية على ""Google Earth، وقام بتسجيل تجربته في كتابه "A Long Way Home"، والذي تم عرضه في فيلم روائي طويل باسم "lion" في عام 2016.

مستقبل Google Earth

تعد الأدوات التعليمية واحدة من أكبر المجالات التي يركز عليها فريق "Google Earth" في الوقت الحالي، حيث تتيح ميزة Voyager الجديدة (التي يجب عدم الخلط بينها وبين مسبار ناسا) ، ظهور تعليقات توضيحية وقصص ومقاطع فيديو ضمن علامات جوجل الجغرافية، مع إعطاء السياق الجغرافي والثقافي لقصص الأشخاص، وقال Shah)) "يمكن وصف Voyager على أنها مجلة لـ Google Earth".

الأحد، 1 سبتمبر 2019

العلاقة بين الطعام الغني بالدهون والشعور بالاكتئاب



هل سمعت من قبل عن أثر الطعام الغني بالدهون على الصحة العقلية؟

تشير الأبحاث الجديدة المنشورة في مجلة Translational Psychiatry إلى وجود علاقة قوية بين النظم الغذائية عالية الدهون والاكتئاب، يحاول هذا البحث تحديد الطريقة الدقيقة التي يمكن أن يؤدي بها النظام الغذائي الغني بالدهون إلى تعطيل الأداء المعرفي الطبيعي.

لاكتشاف العلاقة بين النظم الغذائية عالية الدهون والصحة العقلية، قام باحثون من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو وجامعة غلاسكو وكلية King's College"" بعمل تجارب على الفئران، حيث قاموا بتقسيمهم إلى مجموعتين، وقاموا بتغذية المجموعة الأولى بطعام منخفض الدهون، أما المجموعة الثانية فقد اعتمدت على نظام غذائي غني بالدهون لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى ثمانية أسابيع، وخلال هذا الوقت، قاموا بتتبع السلوك الشبيه بالاكتئاب عند الفئران، تم قياسه بواسطة اختبارات تعليق الذيل واختبارات السباحة (إجراءان شائعان لتقييم تغيرات الحالة المزاجية في الفئران كاستجابةً لنوع من أنواع العلاج التجريبي)، وقارنوا النتائج بين الفئران التي تلقت نظام غذائي عالي الدهون (60 في المئة من السعرات الحرارية المستمدة من الدهون) ومجموعة الفئران التي تم تغذيتهم بالنظام الغذائي العادي.

وجاءت النتائج كما هو متوقع، وجدوا زيادة في السلوك الشبيه بالاكتئاب في الفئران التي تغذت على الوجبات الغذائية عالية الدهون، بينما أظهرت الفئران التي تلقت نظام غذائي قليل الدهون قدرًا أكبر من الحركة في اختبارات تعليق الذيل والسباحة. الجمود يدل على نوع واحد من التغيير السلوكي الذي يرتبط عادة بالاكتئاب، والأهم من ذلك، لا يبدو أن الجمود يعتمد على زيادة الوزن وحدها، على الرغم من أن الفئران التي تم تغذيتها بالوجبات الغذائية عالية الدهون اكتسبت وزناً أكبر من الفئران الأخرى، إلا أن الوزن، بشكل عام، لم يكن السبب الرئيسي في حالة التجمد أثناء اختبارات تعليق الذيل والسباحة، وبعبارة أخرى، كان الأمر مرتبطًا بتغيير في كيمياء الدماغ، وليس اللياقة البدنية، الأمر الذي جعل الفئران تبدي سلوكًا يشبه الاكتئاب.

لفهم ماهية هذا التغيير، قام الباحثون بفحص المسارات الجزيئية المختلفة التي يمكن أن تربط النظم الغذائية عالية الدهون مع توقف القدرات الإدراكية باستخدام سلسلة من تقنيات الفحص، وجد الباحثون أن الفئران التي اعتمدت على نظام غذائي غني بالدهون أظهرت تراكمًا للأحماض الدهنية في منطقة ما تحت المهاد (حلقة الوصل بين الجهاز العصبي الذاتي والجهاز الإفرازي من خلال الغدة النخامية)، وهذا بدوره عطل تدفق البروتين الطبيعي.

يقول الباحثون: "لقد وجدنا أن استهلاك نظام غذائي عالي الدهون يؤدي إلى تدفق وتراكم الأحماض الدهنية الغذائية في منطقة ما تحت المهاد، هذه الأحماض الدهنية يمكن أن تعدل مباشرة مسار البروتين كيناز(PKA) المسؤول عن تطور الاكتئاب".

يعتبرهذا الاكتشاف مهم لعدة أسباب، فهو يحدد العملية الجزيئية التي من خلالها يمكن للنظام الغذائي عالي الدهون أن يغير المزاج والسلوك.

فوفقًا للأبحاث، فإن الأطعمة الدهنية لا تؤثر سلبًا على إنتاج السيروتونين (أو إنتاج أي ناقلات عصبية أخرى) بشكل مباشر، ولكنها تعطل الأداء الطبيعي للمهاد الذي يعزز بدوره الأعراض المرتبطة بالاكتئاب.

علاوة على ذلك، ساعد هذا البحث في التوصل إلى طرق جديدة لعلاج الاكتئاب، وخاصة في الأشخاص الذين يعانون من الثقل وضعف الحركة.

يقول الباجثون: "إن تطوير جزيئات تستعيد الأداء الطبيعي في منطقة ما تحت المهاد، قد يمثل جيلًا جديدًا من مضادات الاكتئاب مع زيادة الخصوصية للأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

الثلاثاء، 23 يوليو 2019

لماذا تتعرض أنت للدغات البعوض أكثر ممن حولك؟!



هل لاحظت سابقًا أثناء جلوسك مع مجموعة من الأهل أو الأصدقاء في الهواء الطلق أنهم يتذمرون من كثرة تعرضهم للدغات البعوض بينما أنت لا تشعر بشيء، ترى ما الأسباب التي جعلتك محميًا من لدغات البعوض؟

يحدد البعوض أماكن تواجد الأشخاص باستخدام سلوكيات خاصة وأعضاء حسية تساعده في العثور عليهم باتباع الآثار الكيميائية الخفية التي تتركها أجسادهم في الهواء المحيط بهم، تلك الآثار ما هي إلا ثاني أكسيد الكربون الذي تطلقه الرئتين فلا يختلط مع الهواء فورًا، فيلتقطه البعوض ويجتمع حول هذا الشخص.

يقول Joop van Loon، عالم الحشرات في جامعة فاغينينغين في هولندا: "يبدأ البعوض في تحديد أهدافه بالتقاط التركيز المرتفع لغاز ثاني أكسيد الكربون بشكل أكبر من المعتاد في الهواء، فيطير نحو الهدف الذي يستطيع رصده من مسافة تصل إلى 164 قدم (50 مترًا)".

عندما يقترب البعوض مسافة 3 أقدام (1 متر) من مجموعة من الأشخاص تبدأ الأمور في الحصول على طابع شخصي، حيث يأخذ البعوض في الاعتبار العديد من العوامل التي تختلف من شخص لآخر، مثل درجة حرارة الجلد، وجود بخار الماء واللون.


يعتقد العلماء أن أهم العوامل التي يؤثر على اختيار البعوض لشخص دون الآخر هي المركبات الكيميائية التي تنتجها مستعمرات الميكروبات التي تعيش على جلدنا،


حيث تعمل البكتيريا على تحويل إفرازات الغدد العرقية إلى مركبات متطايرة يتم نقلها عبر الهواء إلى الجهاز الخاص بحاسة الشم على رأس البعوض

تلك الباقات الكيميائية معقدة للغاية، تحتوي على أكثر من 300 مركب مختلف، وتختلف من شخص لآخر تبعًا للتباين الوراثي والبيئة.

يقول Jeff Riffell، الاستاذ المساعد في علم الاحياء بجامعة واشنطن، والذي درس جاذبية البعوض: "إذا قارنت بين أب وابنته في نفس المنزل فقد يكون هناك اختلافات في نسب المواد الكيميائية التي تنتجها الميكروبات".

على سبيل المثال، الأشخاص الذين لديهم تنوع أكبر من ميكروبات الجلد يحصلون على لدغات أقل من الأشخاص الذين لديهم ميكروبات جلدية أقل تنوعًا، وهذا وفقًا لما توصلت إليه دراسة أجريت عام 2011 في مجلة PLOS ONE.

علاوة على ذلك، وجد الباحثون إن الأشخاص الذين يعانون من ميكروبات الأقل تنوعًا يميلون إلى امتلاك البكتيريا التالية على أجسامهم: Leptotrichia))، Delftia))، Actinobacteria Gp3))، (Staphylococcus).

أما الأشخاص الذين لديهم مجموعة متنوعة من الميكروبات يميلون إلى البكتيريا Pseudomonas)) و Variovorax)) على بشرتهم.

يمكن للاختلافات الدقيقة في تكوين هذه الباقات الكيميائية أن تفسر الاختلافات الكبيرة في عدد اللدغات التي يتعرض لها الشخص، كما يمكن أن يختلف تكوين تلك المستعمرات الميكروبية بمرور الوقت عند الشخص نفسه، خاصةً إذا كان مريضًا.

لا يمكن السيطرة على الميكروبات الموجودة على جلدنا، ولكن قد يكون مفيدًا أن تعلم أن البعوض يحب اللون الأسود، لذلك فكر في ارتداء ألوان فاتحة عند الخروج في أماكن مفتوحة.

كيف تستطيع السيطرة على ضغط الدم المرتفع؟ - 5 طرق علمية فعالة


 
ارتفاع ضغط الدم هو من أكثر الأمراض المزمنة انتشارًا، أكثر من 85 مليون شخص (1 من كل 3 أشخاص بالغين) في الولايات المتحدة، وأكثر من مليار شخص (40 بالمائة من البالغين) حول العالم يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

كما أنه من أكثر الأمراض المزمنة قابيلة للعلاج والسيطرة، تكمن خطورته في أنه نادرًا ما ينتج عنه أي أعراض ظاهرة، لذلك فإن الكثير من الأشخاص قد لا يعلمون أنهم مصابون به، فتتفاقم حالتهم الصحية دون أن يدركوا السبب.

ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطر رئيسي للسكتة الدماغية والنوبة القلبية وقصور القلب وفشل الكلى، لذلك يسميه الأطباء "بالقاتل الصامت"، أكثر من 360 ألف شخص أمريكي يتوفى كل عام بسبب المضاعفات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد خلال الثلاثون عامًا القادمة بنسبة 50٪، حتى البالغين في منتصف العمر الذين يعانون من ضغط دم طبيعي معرضين لخطر ارتفاع ضغط الدم بنسبة 90 في المئة إذا لم يغيروا من نمط حياتهم.

واحد من كل سبعة أشخاص تم تشخيصهم بالاصابة بارتفاع ضغط الدم يستخدمون الأدوية العلاجية، تفيد الإحصاءات أن الأدوية وحدها قد نجحت في السيطرة على المرض لدى نصف عدد الحالات فقط.

لذلك قد يحتاج الأمر إلى تغيير نمط الحياة والمناهج التكميلية بجانب الأدوية العلاجية للحد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من المضاعفات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، بما في ذلك الوفاة.

يعتبر تغيير أسلوب الحياة وحده ضروري لمنع تطور ارتفاع ضغط الدم في المقام الأول.

يعتقد البعض أن ارتفاع ضغط الدم يعني فقط أنهم يعانون من التوتر والضغط العصبي، قد يكون الأمر صحيحًا أن التوتر يمكن أن يسهم في ارتفاع ضغط الدم، إلا أن تشخيص المريض بارتفاع ضغط الدم هو مؤشر على ضغط تدفق الدم عبر الأوعية الدموية وتصلب تلك الأوعية.

يؤثر ارتفاع ضغط الدم على العديد من أوجه حياة الشخص، بما في ذلك الأكل والحركة والنوم وكيفية التعامل مع التوتر.

في عام 2017 أصدرت جمعية الصحة الأمريكية قرارًا بأن ضغط الدم الطبيعي يبلغ (130/80 مم زئبق)، بعد أن كان (140/90 مم زئبق)، الأمر الذي يجعل30 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة مؤهلًا لتشخيصهم بارتفاع ضغط الدم. منظمات أخرى، مثل الجمعية الأمريكية لأطباء الأسرة، لا تدعم هذا الرأي.

استراتيجيات الوقاية والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم

إليكم بعض الطرق الفعالة للمساعدة في الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة.

تركز هذه القائمة على استخدام الصحة التكاملية مع مزيج من الأدوية والمناهج التكميلية والرعاية الذاتية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

(فقط تأكد من إشراك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك في أي تغييرات تقوم بها)

- الحمية

مئات الدراسات قد أثبتت الفوائد الكبيرة لاتباع نظام غذائي صحي على ضغط الدم، النظام الغذائي للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم (DASH) هو الأكثر نجاحا، إنه ليس نظامًا غذائيًا في حد ذاته، ولكنه طريقة لتناول الطعام مصممة خصيصًا لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فبينما يشبه أي شكل من أشكال الأكل الصحي، فإنه يشتمل أيضًا على تركيز أكبر على المغنيسيوم والكالسيوم، وكلاهما قد ثبت أنهما يخفضان ضغط الدم، فضلاً عن تقليل الصوديوم، لا يتطلب النظام أي طعام خاص، فقط تلبية الاحتياجات الغذائية اليومية والأسبوعية.

- الحد من التوتر

يساهم الإجهاد الحاد والمزمن في ارتفاع ضغط الدم عن طريق إثارة الجهاز العصبي الودي، الذي يساهم في زيادة معدل ضربات القلب وإفراز هرمونات الإجهاد الالتهابية مثل الكورتيزول، وبالتالي يوصي الأطباء باتباع أنشطة مهدئة مثل التأمل واليوغا.

- ممارسة الرياضة

في الواقع، لا يوجد بديل عن النشاط البدني عندما يتعلق الأمر بالتحكم في ضغط الدم، تشهد العديد من الدراسات على فوائد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتأثيرها على ضغط الدم، حيث تحفز التمرينات إنتاج أكسيد النيتريك، الذي يساعد على تمدد الأوعية الدموية، من خلال إنتاج مضادات الأكسدة، فيحمي من ضغوط الأكسدة الضارة.

التمرينات تقلل أيضًا مستويات المواد الكيميائية الالتهابية التي يمكن أن تؤدي إلى تلف الأوعية الدموية.

- العلاج بالإبر

وجدت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر بجانب تناول الدواء كان أكثر فعالية في خفض ضغط الدم من استخدام الدواء وحده، حيث انخفض ضغط الدم الانقباضي بمتوسط (7.5 مم زئبق) ، و انخفاض بنحو (4.2 مم زئبق) في ضغط الدم الانبساطي.

كشفت دراسة تجريبية في جامعة كاليفورنيا، إيرفين ، أن التحفيز الكهربائي لـ 8 نقاط الوخز (نقاط Longhurst) أسبوعيًا ولمدة ثمانية أسابيع، ثم شهريًا، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض دائم في ضغط الدم لدى العديد من الأشخاص، ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مزيد من البحوث حول هذا النهج.

- التدليك

تشير العديد من الدراسات إلى الآثار المفيدة للتدليك على ضغط الدم، في إحدى الدراسات، تلقت 10 نساء مصابات بارتفاع ضغط الدم (تتراوح أعمارهن بين 60 و 68 سنة) تدليكًا لمدة ساعتين يوميًا ولمدة عشرة أيام. انخفض متوسط ضغط الدم الانقباضي والانبساطي عدة نقاط كل يوم، بانخفاض قدره 6.8 في المئة في الضغط الانقباضي وأكثر من 10 في المئة في الضغط الانبساطي. ويعتقد الباحثون في أن الآثار تعود إلى زيادة تدفق الدم بسبب التدليك، مما يقلل من الضغط على القلب.

متلازمة ستكهولم - عندما تتعاطف الضحية مع الجاني!



ظهر مصطلح "متلازمة ستكهولم" في سبعينات القرن الماضي، حيث استخدمه الأطباء النفسيين لوصف مجموعة من الخصائص النفسية التي لوحظت للمرة الأولى على بعض الأشخاص الذين تم أخذهم كرهائن خلال عملية سطو مسلح على بنك في مدينة ستوكهولم في عام 1973.

خلال عملية السطو قام السارقان باحتجاز أربعة من موظفي البنك كرهائن تحت تهديد السلاح لمدة ستة أيام داخل قبو البنك، ولكن بانتهاء الأمر، بدا أن الضحايا قد طوروا مشاعر إيجابية تجاه خاطفيهم وصلت إلى حد التعاطف معهم، الأمر الذي أثار حيرة أطباء النفس في هذا الوقت، كيف تمكن الرهائن من بناء روابط عاطفية مع خاطفيهم وراحوا يدافعون عنهم بعد تلك المحنة المرعبة التي هددت سلامتهم؟

تعتبر هذه الظاهرة أمرًا غير عاديًا ولا تحدث إلا نادرًا، وقد تتكرر في حالات أخرى مثل ضحايا الإساءة المنزلية.

واحدة من أشهر الأمثلة لمتلازمة ستوكهولم هي (Patty Hearst)، وهي فتاة ثرية ذات شهرة واسعة، تعرضت Patty للاختطاف في عام 1974، وساعدت خاطفيها على سرقة أحد البنوك وعبرت عن دعمها الكامل لقضيتهم المسلحة.

ومن الأمثلة البارزة الأخرى Elizabeth Smart))، وهي مراهقة من يوتا، اختطفت عام 2002، أبدت Elizabeth حرصًا كبيرًا على سلامة خاطفيها بعد القبض عليهم!

الأعراض

لم يتم إدراج متلازمة ستوكهولم في الإصدار الأخير من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، وهو الأداة المرجعية التي يستخدمها علماء النفس لتشخيص الأمراض العقلية والسلوكية.


يقول (Steven Norton)، العالم النفسي في الطب الشرعي في روتشستر، مينيسوتا: "إن متلازمة ستوكهولم مفهوم نفسي يستخدم لتفسير بعض ردود الفعل، لكنه ليس تشخيصًا رسميًا في حد ذاته، ويجب على القائمين على تنفيذ القانون وأخصائي الصحة العقلية أن يدركوا أن متلازمة ستوكهولم يمكن أن تحدث لأي كان، وأن يتعاملوا مع الحالة بقبول ووعي".

يقول Norton: "إن الشخص المصاب بمتلازمة ستوكهولم قد يبدأ بالتعرف على خاطفيه ويشكل اتصالًا وثيقًا بهم، ثم يبدأ بالتعاطف معهم حتى أنه قد يصبح داعمًا لهم".

ذلك لأن الضحية المصابة بمتلازمة ستوكهولم قد تصبح خائفة وحزينة بشكل كبير، ولا تستطيع رعاية نفسها، هذا ما قد يجعلهم أكثر اعتمادًا على خاطفيهم للحصول على الرعاية".

يُظهر ضحايا متلازمة ستوكهولم سمتين أساسيتين:

- المشاعر الإيجابية تجاه خاطفيهم

- والمشاعر السلبية، مثل الغضب وعدم الثقة، تجاه جهات تنفيذ القانون

وفقًا لنشرة تطبيق القانون الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي لعام 1999، أن الضحايا قد يخشون على سلامتهم من تدخل الشرطة.

يقول Norton: "لا توجد معايير واضحة لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بمتلازمة ستوكهولم أم لا، كما يمكن أن تتداخل أعراض متلازمة ستوكهولم مع الأعراض المرتبطة بتشخيصات أخرى، مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) و"العجز المكتسب" حيث يفقد الأشخاص الذين يتعرضون لحالات مرهقة خارجة عن إرادتهم بشكل مستمر القدرة على اتخاذ القرارات.

الأسباب

ليس من الواضح تمامًا سبب حدوث متلازمة ستوكهولم، اقترح خبراء الصحة العقلية أنها استراتيجية وقائية للتكيف مع الحدث عند التعرض للإيذاء الجسدي والعاطفي.

يفضل Norton وصف الأمر على أنه شكل من أشكال البقاء، وإنها استراتيجية البقاء على قيد الحياة وآلية المواجهة التي تحدث نتيجة الخوف والاعتماد على الغير والصدمة من الوضع.

أصدر (Dee L. R. Graham)، عالم النفس والأستاذ الفخري بجامعة سينسيناتي، وزملاؤه بيانًا تم نشره في عام 1995، يفيد بأن متلازمة ستوكهولم قد تحدث في ظل الظروف الأربعة التالية:

- شعور الضحايا بخطر على حياتهم بعيدًا عن خاطفيهم

- شعور الضحايا بلطف المعاملة من خاطفيهم وإن كانت بسيطة، مثل تلقي الطعام أو عدم التعرض للأذى

- عزل الضحايا عن العالم الخارجي فلا يستمعون إلا لآراء خاطفيهم فيتبنوها

- إذا شعر الضحية أنه غير قادر على الهرب من الأسر

أحد التفسيرات المحتملة لكيفية تطور المتلازمة هو أن محتجزي الرهائن قد يهددون بقتلهم في بداية الأمر، فيتولد لدى الرهائن شعورًا بالخوف على حياتهم، ولكن إذا مر الوقت ولم يقدم الخاطفون على إيذائهم، فقد يشعر الرهائن بالامتنان لهذا اللطف الغير متوقع.


يعلم الرهائن أيضًا أنه من أجل الإبقاء على حياتهم، يجب أن يكونوا متعاونين مع خاطفيهم، وأن يظهروا بعض السمات النفسية التي ترضي هؤلاء الخاطفين، مثل التبعية والامتثال.


يعتقد الخبراء بأن قسوة الحادث المأساوي إلى جانب عدم تعرض الضحايا إلى الإيذاء البدني، هو الذي يخلق الفرصة لتطور متلازمة ستوكهولم لدى الضحايا، على الرغم من شعورهم بالخوف والقلق الشديدين.


وفقًا لنشرة تنفيذ القانون الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي لعام 2007، قد يشجع المفاوضين على تطوير المتلازمة، لأنهم يعتقدون أن الضحايا قد يكون لديهم فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة إذا أبدى الخاطفون بعض الاهتمام برفاهية الرهائن.

الأربعاء، 3 أبريل 2019

ماذا يحدث لجسمك عند شرب جالون من الماء يومياً؟




أنا مجرد شخص يكره مياه الشرب.
وحيث يتمتع الآخرون بإرواء عطشهم، أعاني من التفكير في وابل من الكبريت، والطحالب، والمسابح، والأنابيب المعدنية القديمة.
في معظم الأيام أتجنب المياه تمامًا، وأعيش على القهوة، وشاي الأعشاب، وأحياناً المياة الفوارة.
ولكن قبل بضعة أشهر، بدأت أشك في أن الجفاف المزمن هو السبب في أنني اشعر بالتعب، والألم باستمرار. لذا ، في محاولة لتغيير طريقي إلى عادات حياة صحية أفضل، قرّرت أن أقوم بعمل شاق معروف عبر الإنترنت باسم تحدي جالون للماء: شرب جالون (3.78541 لتر) يومياً لمدة شهر، مع وعود ببشرة متوهجة، والمزيد من الطاقة.
نظرًا لحساسيات التذوق، أحضرت معي الكثير من الليمون، والخيار، والملح البحري، بالإضافة إلى مجلات لتتبع طاقتي، ولأداء اليوجا، والذهاب إلى الحمام. إليكم كيف جرى الأمر.


اليوم الأول: اذهب للتبول كل 15 دقيقة. كيف من المفترض أن أقوم بأي شيء في يومي مع هذا الأمر؟


اليوم الثاني: لم أكن أعتقد أنه كان من الممكن جسديًا أن يتبول احدهم أكثر مما فعلت بالأمس (21 مرة)، ولكن اليوم كسرت الرقم، 23 مرة. ناهيك عن الحالات الإضافية للتمرد الجسدي في فترة ما بعد الظهر، من الغثيان الخفيف والصداع الطفيف.



اليوم الرابع: لم أشعر أنني في السبعين من عمري عندما استيقظت، وقمت من السرير هذا الصباح. قُمت بالتنظيف العميق لبيتي مع قدرة خيالية على التحمل. هل الماء هو العلاج السحري للإرهاق المعمم الذي يصر الطبيب أنه ليس شيئًا حقيقيًا؟.


اليوم الخامس: نعم، الماء هو الحياة! لم أعد أتعثر في يومي، لم أعد اشعر أن رجلي، وعمودي الفقري مثل الأوراق الجافة. اعتقدت أن هذه التجربة ستكون بائسة، لكنني تفهمتها تمامًا الآن. ( الماء - حتى المياه المفلترة - ما زال طعمها مُثيرًا للاشمئزاز بدون تحسينات النكهة التي اقوم بها).


اليوم السابع: هل يمكن أن نتحدث عن مدى روعتي في اليوغا الآن؟ اوتار الركبة اصبحت أكثر مرونة، وينحني ظهري بكل سهولة. الأفضل من ذلك، انه لديّ الطاقة بعد كُل ذلك.


اليوم العاشر: أثبتت عملية التبديل إلى الماء التي تم تنقيته عن طريق التناضح العكسي (بالإضافة إلى "تلميع الكربون" والتعقيم بالأشعة فوق البنفسجية)، انه مستساغ تماما وحلوة المذاق، ولا توجد أي إشارة للكلور. امتلك الآن بكل فخر إبريق سعة 3 جالون، قابل لإعادة التعبئة.


اليوم الرابع عشر: أتوق إلى الماء أول شيء في الصباح بدلاً من القهوة. لم اعد أعرف نفسي بعد الآن.


اليوم التاسع عشر: انخفض التبول إلى عشر مرات في اليوم. ما زلت أعلم تمامًا كمية المياه التي تتدفق في المرحاض، لذا فقد تبرعت بمبلغ 30 دولارًا لمؤسسة Charity: Water، التي تمول مشاريع المياه النظيفة في 26 بلدًا.


اليوم الرابع والعشرون: يؤكد معالج التدليك الخاص بي أن عضلاتي اصبحت أكثر مرونة بشكل ملحوظ. لقد صُدمت عندما علمت أنه قبل هذا، وفي السنتين اللتين كانت تحاول خلالهما إصلاح جسدي، لم اكن أشرب بالكاد أي ماء.


اليوم 32: لقد انتهى الشهر ولم ألاحظ حتى أن الماء روتينًا، صرت أحبه. هل سأظل أستهلك 128 أوقية كل يوم؟ بالطبع لا. لكن سأحافظ على كفايتي من الماء بشكل أفضل، سوف اعتمد عليه.


ديناميكية السوائل.


توضح "نيكول لوند"، اختصاصية التغذية في مركز "لانغون" للأداء الرياضي في جامعة نيويورك، أساسيات الإرتواء بالماء.


كم يحتاج الجسم؟: "الترطيب المناسب يعني 85 أوقية من الماء يومياً من الطعام والشراب معاً، وبإضافة المزيد لتجديد ما يخسره الجسم عند ممارسة الرياضة". (أي ما يعادل أربعة أونصات من الماء لكل ربع رطل من الوزن المفقود أثناء التمرين).

الطاقة والأداء: تحدث تغيرات فيسيولوجية حتى في المراحل المبكرة من الجفاف، بما في ذلك انخفاض حجم الدم ونقص الأكسجين إلى الأنسجة. هذه التغييرات تجعل من الصعب التعرق، مما يزيد من درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب ويجعلك تشعر بمزيد من التعب خلال التمرين ".


الذهاب المتكرر للمرحاض: التبول المتكرر طبيعي مع زيادة استهلاك المياه، وكما هو الحال مع أي شيء آخر تغيره بشكل جذري، يحتاج الجسم إلى وقت لضبطه إذا بدأت في شرب المزيد من الماء.
خلاصة القول: كلنا نستيقظ بقليل من الجفاف، وأسهل تغيير يمكن إجراؤه، هو الحصول على كوب كبير من الماء في الصباح.


الخميس، 14 مارس 2019

الأذكياء ليسوا سُعداء، ما السبب؟


للسعادة ثلاث مكونات أساسية، عندما يشبعها الفرد يكون قد حقق مفهوم السعادة وفقاً للأدبيات الأكاديمية. هذه المكونات هي: وجود علاقات إجتماعية ذات معنى، وجود عمل ملائم يقضي الإنسان فيه يومه، وأخيراً حصول المرء على حرية إتخاذ قرارات حياته بشكل مُستقل.

لكن المزيد من الابحاث حول ماهية "السعادة"، كشفت عن أشياء أقل وضوحاً بالنسبة لنا، وهي أن الإنسان إذا حصل على تعليم أفضل، أو كان أكثر ثراءً، أو قام بإنجازات أكبر، فلن يعني ذلك بأي حال من الأحوال حصول المرء على السعادة، بل على العكس قد يكون أقل رضاً عن حياته.

هذه النتائج هي اللغز الذي يحاول "راج راجوناثان"، أستاذ التسويق بكلية "ماكومز" للأعمال بجامعة "تكساس" الإجابة عنه في كتابه الأخير " إذا كنت ذكياً جداً، لماذا تكون غير سعيد؟".
تندرج كتابات "راجوناثان" تحت فئة المُساعدة الذاتية (تضم محادثات حماسية، وأوراق العمل التي تحتاجها في طريقك للتطور)، التزامه بالبحث العلمي يُمثل ثقل، وصبغة جادة لهذا النوع الأكثر غموضاً من الموضوعات. إليك حديثاً مُكثفاً مع كاتب المقالة الأصلية "جو بينسكر"، و"راجوناثان" حول كتابه في البحث عن مفهوم السعادة، وسبب شقاء الأذكياء من وجهة نظره. "جو بنسكر": أحد مقدمات كتابك هو أن الناس يستشعرون الأشياء التي تجعلهم سعداء، لكنهم يقتربون من هذه الأمور بطُرق لا تزيد من سعادتهم إلى الحد الأقصى. هل يمكن تقديم مثال على هذا الانفصال؟. "راج راجوناثان": إذا تحدثنا عن حاجة الإنسان إلى الإتقان أو الكفاءة - فهناك نهجان عريضان يمكن للمرء أن يتخذهما ليصبح بارعاً في شيء ما. النهج الأول هو الانخراط في ما يطلق عليه الناس "المقارنات الاجتماعية"، الرغبة في أن تكون الأفضل في القيام بشيء ما: "أريد أن أكون أفضل أستاذ هناك"، أو شيء من هذا القبيل. هناك العديد من المشاكل المحيطة بهذه الطريقة في التفكير، لكن المشكلة الأكبر هي صعوبة التقييم . فما هي المعايير التي تحكم على شخص ما على بعد معين؟. ما هي المقاييس لكونه أفضل أستاذ؟. هل هي قدرته البحث والتدريس؟. حتى لو أخذنا التدريس فقط كمعيار، فهل تقييمات الطلاب للأستاذ التي تمنحه الأفضلية، أم هو المحتوى الذي يقدمه في الفصل، أم عدد الطلاب الذين يجتازون الإمتحانات بكفاءة؟. لذا يصبح من الصعب جداً الحكم، لأن هذه المعايير تزداد غموضاً كلما كان المجال أضيق، أو أكثر تقنية. إذاً فما يحدث بشكل عام هو أن الناس يميلون إلى الانجذاب نحو المقاييس ذات الغموض الأقل - حتى لو لم تكن مناسبة -. يحكم الناس على أفضل الأساتذة من خلال عدد الجوائز التي يحصلون عليها، أو الراتب الذي يحصلون عليه، أو نوع المدرسة التي يعملون بها، وهذه المقاييس قد تبدو في ظاهرها جيدة للحكم على مدى جودة شخص ما، لكنها في نفس الوقت لا تتعلق بمجال التقييم. لكن هذه المقاييس هي التي نستطيع أن نتكيف معها بسرعة. لذلك إذا حصلت على زيادة ضخمة في الراتب هذا الشهر، فقد تكون سعيدًا لمدة شهر أو شهرين أو ربما ستة أشهر. لكن بعد ذلك، سوف تعتاد على ذلك، وستحتاج إلى حافز كبير آخر من أجل الحفاظ على مستويات السعادة الخاصة بك. في معظم الناس، يمكنك أن ترى أن هذا الأمر ليس مصدرًا دائمًا للسعادة. "بنسكر": وما هي الطريقة الأخر؟ "راجوناثان": ما اوصي به هو طريقة أخرى في التعامل، وهي أن تصبح واعياً ولو قليلاً بالأشياء التي تجيدها، والتي تستمتع بها.
عندما لا تحتاج إلى مقارنة نفسك بالآخرين، فسوف تنجذب نحو الأشياء التي تستمتع بها بشكل غريزي، وستكون على ما يرام، وإذا ركزت على ذلك فقط لفترة زمنية كافية، فستكون الفرص عالية جدًا لتتقدم نحو التفوق، والشهرة، والقوة، والمال. كل شيء سيأتي كنتيجة ثانوية، بدلاً من محاولة التفوق على الآخرين وملاحقتهم. إذا عُدنا إلى الأشياء الثلاثة ألاساسية التي يحتاجها الناس للحصول على السعادة - الإتقان، والانتماء، والاستقلالية - سأضيف عليها شيئاً رابعًا، بعد تلبية الضروريات الأساسية. وهو الموقف أو النظرة للحياة. وتتراوح هذه النظرة للتبسيط، بين اثنين من الإتجاهات: أولاً النظرة المتطرفة وهي نوع من "الندرة" في نهج التفكير، وتتلخص في أن فوزك سوف يأتي من خسارة شخص آخر، مما يجعلك تشارك في المقارنات الاجتماعية. بينما الرأي الآخر هو ما أسميه النهج الأكثر "غزارة"، ومشاركة إجتماعية، حيث يكون هناك مجال للجميع للنمو من خلاله. "بنسكر": اهتممت كثيراً بالخط الذي ترسمه في الكتاب بين الغزارة، والندرة، لأن هذا يجعلني أفكر في الاقتصاد على الفور: الاقتصاد هو، من نواح كثيرة ، دراسة الأشياء النادرة. هل يمكنك التحدث عن العمليات العقلية التي تتم عندما يفكر الناس بطريقة "الندرة"؟
"راجوناثان": أنا لا أحاول في الكتاب اثبات أن عقلية الندرة ضحلة أو عديمة الفائدة تماماً. فإذا ما كنت في منطقة حرب، أو منطقة تعاني من الفقر، أو تقاتل من أجل البقاء، أو تمارس رياضة تنافسية مثل الملاكمة، فإن هذه العقلية تلعب دوراً هاماً للغاية. البشر الموجودين حالياً هم نتاج أسلافهم الذين نجوا مُنذ فترات زمنية سحيقة، في تطورنا كأنواع، توَجَه العالم نحو الندرة. كان الغذاء نادراً، وكانت الموارد شحيحة، وكانت الأراضي الخصبة نادرة، وهكذا دواليك. لذلك لدينا ميل شديد لنتوجه نحو الندرة. ولكني أعتقد أن ما حدث مع مرور الوقت، لا نحتاجه من أجل بقائنا كل يوم.
أعتقد أننا ككائنات ذكية نحتاج إلى إدراك أن بعض بقايا نزعاتنا التطورية قد تعيقنا. إذا كنت في وكالة إعلانات، على سبيل المثال، أو في تصميم برامج، فهذه هي أنواع المجالات التي اثبتت الكثير من الدراسات، انك ستُبدع فيها إذا لم تضع نفسك تحت وطأة عقلية الندرة، حيث يجب ألا تقلق بشأن النتائج، وتستمتع بما تقوم به، بدلاً من التركيز على الهدف. بينسكر: بما أننا نميل للتفكير من منطلق النُدرة، فأنا مهتم جدًا بما يمكن فعله لحث شخص ما على التفكير بعقلية مختلفة. إحدى التجارب التي تحدثت عنها في الكتاب، ذكرت أن العمال الذين تلقوا بريدًا إلكترونيًا يوميًا لتذكيرهم باتخاذ القرارات التي تزيد من سعادتهم إلى الحد الأقصى، اصبحوا أكثر سعادة بشكل ملحوظ من أولئك الذين لم يتلقوا البريد الإلكتروني. هل حقاً الأمور بسيطة كمثل هذا النوع من الأشياء؟
راجوناثان: نحن نميل تلقائياً للتركيز بشكل أكبر على الأمور السلبية. لكننا في الوقت نفسه، نميل للبحث بقوة عن إحساس السعادة والرغبة في الازدهار، وأن نكون أفضل مما نحن عليه. في النهاية، ما نحتاجه لكي نكون سعداء هي أشياء بسيطة جدًا. يتطلب الأمر القيام بشيء ذو معنى بالنسبة إليك. وأن تقوم به يومياً. عندما تراقب الأطفال، ستجدهم بارعين في هذا الأمر. لا يشتت انتباههم كل المقاييس الخارجية تلك. يذهبون للأشياء التي تجلب لهم الكثير من المتعة بغض النظر عن آراء الناس ومقاييسهم للسعادة. تحدثت في كتابي عندما حصل ابني على سيارته الميكانيكية الصغيرة، عندما كان عمره 3 سنوات، لأنه رأى أحد الجيران لديه تلك السيارة. ظل في السيارة لمدة ثلاثة أيام. بعد ذلك أراد اللعب بالصندوق الذي جاءت فيه السيارة. كان مجرد صندوق. لكنه لم يكن لديه أي فكرة عن أن تكلفة السيارة أكثر، أو انها أكثر قيمة، أو أنها مُتقدمة من الناحية التكنولوجية. أراد الصندوق فقط، لأنه رأى شخصية في برنامج تلفزيوني تُدعى "هاملتون"، ذلك الخنزير الذي يعيش داخل صندوق. أراد أن يعيش هذه التجربة بنفسه.
بينسكر: لقد ذكرت في وقت سابق مدى سهولة تكيف الناس مع التغييرات الإيجابية التي تحدث في حياتهم، واطلعت كذلك على البحث الذي يُظهر أن الفائزين باليانصيب ليسوا أكثر سعادة بعد عام من فوزهم، مقارنةً بالأشخاص الذين عانوا من إصابات خطيرة. هذا يذكرني بمثال شخصي: فلو أخبرتني وأنا في المدرسة الثانوية أنني سأكتب لمجلة، كنت سأشعر بسعادة غامرة. لكن الآن، أنا سعيد بعدة طرق، لكن لا يزال لدي الكثير من عدم الإحساس بالأمان، ومخاوف بشأن المستقبل. أفترض أن هذا الشعور بسبب تجارب الآخرين. هل يمكنك التحدث عن ما هو ضروري لتوجيه نفسك بعيداً عن طريقة التفكير هذه؟ راجوناثان: هذه هي محنة معظم الناس في العالم. فهناك توقعات بأنك إذا حققت شيئًا معينًا، فستكون سعيدًا. لكن يتتضح مع مرور الوقت أن هذا ليس صحيحًا. وجزء كبير من أسباب ذلك يعود إلى التكيف، ولكن جزء كبير منه أيضًا بسبب أنك ترى هذا الجبل أمامك وتريد تسلقه. وعندما تفعل ذلك، يتبين أن أمامك المزيد من الجبال لتسلقها.
الشيء الوحيد الذي ساعدني حقاً في هذا الصدد هو المفهوم الذي أسميه في الكتاب "السعي الحثيث للشغف"، وأساس هذا المفهوم هو عدم ربط سعادتك الشخصية بتحقيق النتائج. السبب الذي يجعل من المهم عدم ربط السعادة بالنتائج هو أن النتائج بحد ذاتها مع مرور الوقت لن يكون لها تأثير إيجابي أو سلبي على سعادتك. مثلاً ذلك الانفصال الذي حدث مع صديقتك في طفولتك، أو كسر ذراعك، أو عندما كنت في سرير المستشفى لمدة شهرين، عندما حدثت هذه الأمور ربما قُلت، "هذه هي نهاية العالم! أو "لن أتعافى من ذلك". لكن بالتأكيد اتضح لك أن البشر جيدون جداً في التعافي، وليس ذلك فحسب ، ولكن تلك الأحداث ذاتها التي كنا نظن أنها سلبية للغاية كانت في الواقع محورية في جعلنا ننمو،ونتعلم.
كل الناس لديهم إحساس إما بالتفاؤل أو التشاؤم. لا توجد وسيلة لإثبات علميا أن أحد صحة هذه الأحاسيس أكثر دقة من الآخر. ولكن إذا كنت تعتقد أن الحياة جميلة، فسوف تشاهد الكثير من الأدلة علي ذلك. كذلك إذا اعتقدت أنها مكان سيء، فستشاهد أيضاً الكثير من الأدلة على ذلك. الأمر مثل تأثير الدواء الوهمي. بالنظر إلى أن فُرص حدوث الأمرين متساوية، فلماذا لا تتبنى طريقة التفكير الأكثر فائدة لك في حياتك؟

الشائع على | غريبة