السبت، 19 يناير 2019

خمس مواد يجب تناولها لمنع تساقط الشعر، والأطعمة التي تحتوي تلك المواد!





فقدان الشعر واحد من اسوأ الأمور الشائعة في الحياة.

"شونا ويلكنسون"، رئيسة قسم التغذية في مركز "Nutricentre " في الولايات المُتحدة الأمريكية لديها بعض التوصيات حول أنواع المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم لمكافحة تساقط الشعر، والأطعمة الغنية بتلك المواد.

1- السيلينيوم - Selenium

تقول "ويلكنسون": " المكسرات البرازيلية غنية بالسيلينيوم، وهناك العديد من الأطعمة الأخرى الغنية بالسيلينيوم مثل الحبوب الكاملة - مثل الشعير، والقمح، والحنطة السوداء، والأرز البني - كذل الأسماك وغيرها من المأكولات البحرية، واللحوم الخالية من الدهن وبذور دوار الشمس، والمكسرات، مثل البقان واللوز". لكن من الممكن أن تكون البيئة في بعض المناطق فقيرة في المواد المحتوية على "السيلينيوم"، في هذه الحالة من الممكن أن تصبح المكسرات البرازيلية العضوية، أو المكملات الغذائية ذات النوعية الجيدة، وسيلة فعالة لتحسين حالة الشعر.

 2- الزنك - Zinc

"المحار، وبذور اليقطين، وجذور الزنجبيل، والجوز، والشوفان، واللوز، واللفت، والثوم، كلها مصادر كبيرة للزنك"، كما تقول "ويلكنسون"، و هي طريقة رائعة للحفاظ على الشعر في حالة جيدة.

3- الأحماض الأمينية - Amino Acids

يمكن العثور على حمض "الليسين" الأميني في خميرة البيرة، والدجاج، ومنتجات الألبان، والأسماك، ولحم الضأن، وجبن البارميزان.
بينما "الميثيونين" يتواجد في الفاصوليا، واللحم البقري، ومنتجات الألبان، والبيض، والسمك، والثوم، والكبد، والبصل، والسردين. وحمض "السيستين" الأميني يتواجد في الفاصوليا، واللحم البقري، وخميرة البيرة، والدجاج، والجبن، وبيض السمك، والثوم، والكبد. بينما "الارجنين" موجود في اللوز، والفول، والكاجو، والشوكولاته، ومنتجات الألبان، والثوم، والفول السوداني .

4- الحديد - Iron

  المصادر الأساسية للحديد هي اليقطين، وبذور القرع، والكبد، واللوز، والخوخ، والبنجر، والتمر، والعدس، والبروكلي. كل هذه الأطعمة تساعد في الحفاظ على صحة الشعر.

5- البيوتين - Biotin

يساهم "البيوتين" في الحفاظ على الشعر الطبيعي، حيث يلعب دورًا في إنتاج الكيراتين، ويمكن زيادة نسب البيوتين عن طريق تناول البقوليات ، مثل فول الصويا.

الوجبات الخفيفة المثالية التي تحتوي على البيوتين هي المكسرات، والبذور، مثل الجوز، والبقان، واللوز، وبذور عباد الشمس. ينصح الخبراء بتناول إفطار مصنوع من الشوفان الكامل، مع رشه من المكسرات، والبذور لزيادة كمية "البيوتين"، والحصول على شعر رائع، ولامع.

الخميس، 3 يناير 2019

, , ,

الأسرار الإنتاجية لأشهر المدراء التنفيذيين


نمتلك جميعاً نفس الوقت، نفس عدد الساعات في اليوم. لكن بالنسبة للبعض فإن قيمة الوقت أكبر بكثير. تحديداً "المُديرين التنفيذيين".

في دراسة نُشرت بدورية "هارفارد" للأعمال، فإن المُدراء التنفيذيين يعملون أسبوعياً 62.5 ساعة في المتوسط، ويحضرون حوالي 37 إجتماع. لذا فالحصول على أكبر استفادة من أوقاتهم هو أمر بالغ الأهمية.

في ما يلي تسع خدع يستخدمها الرؤساء التنفيذيون الناجحون للضغط على أنفسهم وموظفيهم للحصول على المزيد من الإنتاجية:

أبقِ يومًا واحدًا أسبوعياُ خالياً من الاجتماعات

سبعة وثلاثون اجتماعًا أسبوعيًا ليس بالأمر السهل، لكن "داستن موسكوفيتز" الرئيس التنفيذي لشركة "أسانا" يُفضل أن يخصص يومًا واحدًا على الأقل ليصبح خالياً من الاجتماعات، رافعاً شعار "لا لإجتماعات الأربعاء".

وكتب على مدونة الشركة أن: "الهدف من هذه الفكرة هو التأكد من أن الجميع يحصل على كتلة كبيرة من الوقت أسبوعياً للقيام بالعمل بتركيز". وأردف :"تم تبرير هذا الأمر بشكل جيد في مقالة "بول غراهام" الشهيرة: جدول المدير المنتج". جوهر هذه الفكرة هو أن الموظفين يتعرضون بشكل كبير للانقطاع عن العمل في وقت إنتاجهم.

ويريد "موسكوفيتز" من المديرين أن يكونوا مُنتجين أيضاً لبعض الوقت، ولذلك يضمن ابقاء يوم اسبوعياً على الأقل بدون اجتماعات حصولهم على بعض الوقت اللازم للإنتاج أيضاً.

خصص وقت للحصول على غفوة أو قيلولة.

واحدة من أفضل الطرق لإعادة شحن الطاقة خلال النهار هي الحصول على قيلولة، ولا يخشى المدير التنفيذي في "ستوك إكس"، "جوش لوبر" الإعتراف بأنه ينام في عمله.

وقال: "أجد أن إحدى أفضل الطرق للحفاظ على الإنتاجية هي دمج القيلولة في نظام يومك. ففي طريقي لإنماء الشركة أقضي 24 ساعة يومياً في العمل، واستهلك معظم الوقت تقريباً مسافراً عبر مناطق ذات فروق في التوقيت، مما يجعل الأمر صعباً على جسمك، لذا أقوم بأخذ غفوة أو غفوتين يومياً لمدة 11 دقيقة في المرة تقريباً، وأجد أنها تزيد من الطاقة والكفاءة ".

استخدم الأوقات المستقطعة في التفكير.

"سارة بلاكلي" ، المدير التنفيذي لشركة "سبانكس"، تعرف أنها تحصل على أفضل أوقات التفكير أثناء ركوب السيارة. المشكلة أنها تعيش قريبة جداً من مكتبها.

تقول: " صنعت ما يدعوه أصدقائي، الأوقات المزيفة للذهاب للعمل"، لذا أقود سيارتي بلا هدف في المدينة قبل الإنطلاق للشركة لتوفير وقت أفضل للحصول على أفكار.

كما قالت "بلاكلي" إنها تجلب معها دفتر ملاحظات للاستفادة من الهدوء. وقالت : "هناك عدد من الأحداث التي يكون فيها المحتوى على خشبة المسرح مملًا للغاية، لكنني كرسي السيارة مُقفل عليّ ولن استطيع الخروج والتمشي بعيداً". "هذا هو السبب في أنني أحضر معي دائمًا مفكرة، لأن ما سأفعله هو أنني سأبدأ العمل. أركز على حقيقة أنه لا يمكنني المغادرة، ولا يمكن تشتيت انتباهي، ولا يمكنني الذهاب إلى العمل الآن، ولا يمكنني كذلك إرسال بريد إلكتروني، أنا فقط جالسة هنا مع لوحتي الورقية. أنا أجلس هناك، هذا ممل حقًا، لذا سأقوم بسحب مفكرتي وأبدأ العمل.

اجعل بريدك الإلكتروني مُحدداً.

تقول "كاتيا بوشامب"، الشريك المؤسس لشركة "بيرش بوكس"​​، إن إحدى أفضل الحيل الإنتاجية لديها هي أمر بسيط: فهي تصر على أن يحدد فريقها موعدًا نهائيًا في بريدهم الإلكتروني. فهذا الأمر يجعل الأولويات تُنفذ بشكل أسرع بكثير.

قُل "لا".

يقول "جايسون فرايد"، الرئيس التنفيذي لـ Basecamp 

"من الصعب أن تكون مثمرًا عندما تقول "نعم" لأشياء كثيرة". لذا فهو انتقائي للغاية حول ما يفعله.

وأردف:" إن جميع الحيل التي لجأ إليها في حياته، لم تمنحه القوة مثلما منحته كلمة -لا-، فوجود عدد أقل من الأشياء للقيام بها هو أفضل طريقة لإنجاز الأمور. لذا فأنا حريص جداً عندما يتعلق الأمر بوقتي واهتماماتى- إنه أغلى مورد لدي. إذا لم يكن لديك الوقت، فلن يمكنك فعل ما تريد القيام به. وإذا كنت لا تستطيع أن تفعل ما تريد القيام به، فما هي الفائدة من الحياة؟.

كُن مُباشراً.. وتجنب الهياكل الهرمية.

اتباع سلسلة من الأوامر قد يُبطئ من تنفيذ العملية، يقول الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا"، "ايلون ماسك". في رسالة بريد إلكتروني إلى موظفيه، والمنشورة على عدد من المواقع:" يجب أن يمر الاتصال عبر أقصر الطرق الضرورية لإنجاز المهمة".

المصدر الرئيسي للمشاكل هو ضعف التواصل بين الإدارات،" وأردف: "إن طريقة حل هذه المشكلة تسمح بحرية تدفق المعلومات بين جميع المستويات. 

إذا كان على أحد المساهمين الفرديين التحدث إلى مديره من أجل إنجاز شيء ما بين الأقسام، فإنه يضطر أن يتحدث إلى مديره، الذي يتحدث بدوره إلى نائب رئيس، ويتحدث إلى نائب رئيس آخر، ويتحدث إلى المدير، الذي يتحدث لشخص ما يقوم بالعمل الفعلي، ثم يحدث غباء خارق. يجب أن يكون الأمر سهلاً بالنسبة للأشخاص للتحدث مباشرة، وجعل الشيء الصحيح يحدث فقط".

اتخذ قرارات أسرع.

عندما يحين الوقت لاتخاذ قرار، توقف عن إضاعة الوقت، ترى ذلك الرئيسة التنفيذية السابقة لشركة "هيوليت باكارد"، "ميج ويتمان" في مقابلة مع مجلة فوربس. حيث قالت: "أتولى مراقبة جميع البيانات". " لا سريعة، أفضل من لا، أو نعم طويلة وممتدة". يساعدك ذلك في معرفة أنه عندما ترتكب أخطاء، يمكنك دائمًا إصلاح هذه الأخطاء".

كذلك يجب أن تكون متعقلًا، فعلى حد قولها. "الناس يمكن أن تتجمد قبل إتخاذ قرار، فإذا فكرت في كل شيء سيئ سيحدث، فإنك ستتجمد. هذا هو المكان الذي يكون فيه التعرف على أنماط الأمور مفيدًا حقًا. لقد كنت أفعل هذا لفترة طويلة؛ لقد شاهدت هذا الفيلم من قبل".

ارسل بريداً إلكترونياً أقل.

المدير التنفيذي لشبكة "لينكد إن"، "جيف وينر" يقوم بإرسال أقل عدد ممكن من رسائل البريد الإلكتروني، لإستقبال أقل عدد ممكن كذلك من الرسائل.

 في منشور له على شبكته، قال إنه في شركة سابقة، لاحظ أن صندوق البريد الوارد الخاص به أصبح أخف وزنا بعد أن غادر اثنان من الزملاء المُحبين لإرسال البريد الإلكتروني الشركة.

وأردف: "تبين أنها لم تكن مجرد رسائل البريد الإلكتروني التي تولد كل هذا النشاط في صندوق الوارد - بل كانت ردودي  على رسائل البريد الإلكتروني، وردود الأشخاص الذين تمت إضافتهم إلى تلك المحادثات، وردود الأشخاص الذين أضافهم هؤلاء الناس في وقت لاحق".

لذا قرر إجراء تجربة، فقط كتابة رسائل البريد الإلكتروني عند الضرورة القصوى. "النتيجة النهائية: رسائل بريد إلكتروني أقل، وبريد وارد أكثر سهولة للتنقل خلاله. لقد حاولت التمسك بنفس القاعدة منذ ذلك الحين".

اصنع قوائم أفضل.

يبدأ "براين تشيسكي" المدير التنفيذي لشركة "آير بنب" صباحه بتعديل قائمة مهامه اليومية.

يقول:"اصنع قائمة بكل ما تريد تحقيقه في ذلك اليوم، وكن شاملاً قدر الإمكان، قم بتجميع المهام المشابهة معاً، واسأل نفسك عن كل مجموعة من المهام، ما الإجراء الذي ينبغي القيام به لإنجاز كل هذه الأشياء؟"

"كرر عملية التجميع والتكرير حتى تحصل على بعض المهام الكبيرة فقط".

وأردف تشيسكي: "إذا كانت لديك قائمة تضم 20 شيئًا، فستنتهي إلى إدراك أنك لست بحاجة إلى إجراء الـ20 أمرًا بكاملهم. إذا قمت بالأمور الثلاثة الكبيرة مثلاً، فستحدث الأشياء العشرين الأخرى كناتج أو مخرجات".

,

نصيحة آينشتاين الوحيدة التي يجب أن تعرفها


في عام 1902، كان "ألبرت آينشتاين"، الشاب المُكتئب البالغ من العمر 21 عاماً، على وشك التخلي عن حلمه في أن يصبح فيزيائياً.

قبل ذلك بستة أعوام، كان أينشتاين مُسجلاً في صفوف دبلومة تعلم الرياضيات والفيزياء في كلية التكنولوجيا التطبيقية في "زيوريخ" بسويسرا، وغالبًا فقد كان يترك دروسه، ويقضي أوقات فراغه في محاولة جذب الفتيات، بينما كان يعزف على آلة "الكمان" في حفلات غداء السيدات، وحفلات الشُرب.
وكنتيجة لسلوكه، فقد قام أساتذة "أينشتاين" بتجاهله، وتصنيفه كطالب كسول يشق طريقه نحو مهنة متوسطة بالكاد في مجال الفيزياء.
وبعد تخرجه، لم يتمكن آينشتاين من الحصول على أي وظيفة ، وبالكاد حصل على وظيفة ثانوية كمساعد في مُختبر، ووفكر كثيراً في العمل في مجال بيع وثائق التأمين. بعد عامين من العمل المحبط ، انتقل أينشتاين إلى "برن"، عاصمة سويسرا، للعمل ككاتب في مكتب براءات الإختراع السويسري. كان آينشتاين يعمل ستة أيام في الأسبوع كموظف براءات اختراع ، ولم يتمكن من العثور على أي وقت لتطوير أفكاره العلمية، وكاد أن يتخلى في نهاية المطاف عن العمل في مجال الفيزياء. فماذا حدث؟ في مارس عام 1905، قدم أينشتاين ورقة بحثية تتحدى الإجماع العام بأن الضوء عبارة عن موجات، واقترح بدلاً من ذلك أنه "جسيم". بعد شهرين في مايو من نفس العام ، قدم "آينشتاين" ورقة بحثية ثانية. في هذه المرة تحدّى معتقدات واسعة الانتشار مفادها أن الذرات غير موجودة، وقدم أدلة على وجودها.

لكن آينشتاين لم ينته بعد.

في حزيران / يونيو من عام 1905 ، قدم آينشتاين ورقة ثالثة - أعظمهم على الإطلاق.

اقترح آينشتاين فكرة أن الزمان والمكان متشابهين، وأضفى الطابع الرسمي على أفكاره وأطلق ما يسمى بنظرية النسبية الخاصة.

ثم في سبتمبر 1905، نشر أينشتاين ورقة بحثية رابعة كمتابعة للورقة السابقة. واقترح أن الكتلة والطاقة متكافئين، واستنتج المعادلة الأكثر شهرة في تاريخ البشرية: E = MC ^ 2. في السنوات التالية، أدت هذه الأوراق البحثية الأربعة - التي صدرت خلال ما يسمى بـ"عام المعجزة لآينشتاين" - إلى تغيير جذري في طريقة فهم البشر للعالم. وبحلول نهاية حياته المهنية، نشر أينشتاين أكثر من 300 ورقة علمية، وحصل على جائزة نوبل في الفيزياء، وأثبت نفسه كواحد من أعظم علماء الفيزياء في كل العصور.
كيف تمكن هذا الباحث الفاشل، والموظف غير المعروف دو الـ 26 عاماً، الذي خُلق ليعيش حياة متواضعة، أن يُنتج فجأة أربع ورقات بحثية رائدة في غضون سنة، كان من شأنها أن تغير مسار التاريخ؟
وما هو أهم درس في الإنتاجية، والنجاح، يمكننا أن نتعلمه من أينشتاين؟.

تطرف البشر في عبادة الإنتاج.

" إذا شعرت بالوحدة وأنت بمفردك، فأنت تعمل في شركة رديئة" - جان بول سارتر.
نحن نعيش في عالم يُكافئ الانشغال، وفكرة "إنجاز الأمور": فنحن نعيش فيما يُشبه سباق قوارض محموم لإتمام قائمة المهام الخاصة بنا، في أسرع وقت ممكن.

بسبب هذه الضجة المنتشرة في كل مكان حولنا، ندفن أنفسنا في الانشغال، ونحاول تحقيق أكثر بكثير مما نستطيع.
كل يوم، نخلق توقعات غير واقعية للرد على كل رسالة بريد إلكتروني في صندوق البريد لدينا، وقضاء وقت ممتع مع عائلتنا وأصدقائنا، وممارسة الرياضة، وقراءة كتاب، والنوم بحلول العاشرة، وهلم جرا.
لكن، هذه المحاولات الفائقة لإنجاز الكثير، والكفاح المستمر لإتباع نصائح، وحيل، وأدوات الإنتاجية الجديدة والخارقة ، أدت بالنهاية إلى المماطلة، والتوتر، والإرهاق، وخيبة الأمل. الأسوأ من ذلك كله، أن عبادة الإنتاجية المتطرفة سلبتنا القدرة على التمتع بالبقاء بمفردنا.
اكتشفت دراسة أُجريت في جامعة "فيرجينيا"، أن المشاركين في الدراسة يُفضلون تعريض أنفسهم للصدمات الكهربائية، بدلاً من ترك بمفردهم مع أفكارهم. على نحو مماثل في حياتنا اليومية، تقوم وسائل الإعلام الاجتماعية، ورسائل البريد الإلكتروني، والأهداف المُعلبة، والأفكار الجديدة، بتشتيت إنتباهنا، وتصعيب البقاء بمفردنا.
لقد باعت لنا "عبادة الإنتاجية المتطرفة" الكذبة التي تقول بأن الملل يجب قتله مهما كلف الأمر، وأن بقاءنا دون أن نفعل شيئًا على الإطلاق، هو استراتيجية غير مُنتجة للأشخاص الكسالى. لكننا، مع ذلك نستطيع خلال لحظات العزلة اكتشاف حلول مبتكرة للمشاكل المألوفة، واكتساب الوضوح لاتخاذ قرارات أفضل.

قضاء وقت بمفردك، دون أن تفعل أي شيء.

في كتابه، "آينشتاين: حياته ، وعالمه"، يقول كاتب السيرة، والمؤرخ ، "والتر إيزاسون" على لسان "أينشتاين" حول أفكاره التي تتعلق بحاجة الإنسان إلى العزلة:
"أنا حقاً مُسافر وحيد، لم أنتمي أبدا إلى بلدي، أو بيتي، أو أصدقائي، أو حتى عائلتي، حاولت بكل قلبي مواجهة كل هذه الروابط، ونتيجة لذلك لم أفقد أبداً الشعور بالمسافة، والحاجة إلى العزلة".
منذ ريعان شبابه، كان لدى "آينشتاين" عادة قضاء الكثير من الوقت بمفرده بعيداً عن أصدقائه، وعائلته، وعمله، لكي لا يفعل شيئاً سوى التفكير. كان يذهب بانتظام للمشي لمسافات طويلة، والتجول في الجبال الهادئة، أو العزف على آلة الكمان، أو الإبحار بقاربه الخشبي ليجد السكينة.

خلال تلك اللحظات من العزلة ، اكتشف أينشتاين حلولًا بارعة للمشاكل الصعبة، يقول الكاتب عنه:

"غالباً ما كان يعزف على الكمان في مطبخه حتى وقت متأخر من الليل، يرتجل الألحان بينما كان يفكر في مشاكل معقدة. ثم فجأة في منتصف العزف، كان يصرخ بحماس، لقد وجدتها!".

ومن عجيب المفارقات أن "آينشتاين" غالباً كان سيأسف بسبب التشتيت الناتج عن أجهزة الاتصالات التي خلفتها اكتشافاته فيما بعد.

 إذا كان أينشتاين على قيد الحياة اليوم، فغالباً كان سيتم وصفه بأنه وحيد، ويحتاج لمزيد من العلاقات الاجتماعية. لكن، بدون وحدته، لم يكن سيحقق أبدًا هذا المستوى الخارق من النجاح في حياته. على مر التاريخ، كانت العُزلة سمة للمفكرين العظام - والقادة، والعلماء، ورجال الأعمال، والكتاب، والشخصيات الدينية، والفنانين - وذلك لحاجتهم للتأمل، وتنقيح أفكارهم مثل: ليوناردو دا فينشي، ومارتن لوثر كينغ، ونيتشه، والمسيح عليه السلام، ونيكولا تسلا، وإرنست همنغواي، على سبيل المثال لا الحصر. وبالمثل، فإن التعود على العزلة من شأنه أن يساعد على تحسين إنتاجيتنا، وإبداعنا، وصنع القرار في حياتنا اليومية. على سبيل المثال، فأنا غالباً ما أتجول يوميًا في متنزه هادئ، وأسافر بدون سماعات الرأس، وأقضي بضعة أيام في الغابة مرة كل شهرين.

ويمكنني أن أقول بدون أدنى شك، أن أعظم أفكاري، وأكثرها وضوحاً بشأن قرارات الحياة الحاسمة، قد ظهرت خلال لحظات العزلة هذه. ببساطة حاول تخصيص بضع دقائق كل يوم لتكون وحدك، دون فعل أي شيء على الإطلاق. من خلال القيام بذلك، ستُبحر في عبقريتك الداخلية، وسوف تكشف أكثر الطرق فعالية لاتخاذ إجراءات حاسمة.

إعتناق العُزلة.

في سعينا إلى "إنجاز المزيد من الأشياء" ، فقدنا نظرتنا إلى المعنى الحقيقي للإنتاجية. 

لا تدور الإنتاجية حول تحقيق المزيد من الأشياء، بل تتعلق بالقيام بالأمور الصحيحة، وبجهد أقل. أفضل طريقة لمعرفة الأشياء الصحيحة للتركيز عليها، ومعالجتها هي قضاء المزيد من الوقت بمفردك مع أفكارك واعتناقها. ومثل أينشتاين، سوف تُحقق الكثير، وتطلق العنان لإمكانياتك.

الخميس، 27 ديسمبر 2018

لماذا يكون الأذكياء أكثر سعادة بمُفردهم؟




في دراسة نُشرت حديثاً حول تأثير إحتياجات "أسلافنا" على مشاعرنا الحديثة، كشف الباحثون عن شيء سوف يفاجئ القليل من أصحاب الذكاء الشديد.

ففي حين أن معظم الناس يكونون أكثر سعادة عندما يحاطون بالأصدقاء، فإن الأشخاص الأذكياء يكونون أكثر سعادة عندما يبقون بمفردهم.

كان الباحثان، "نورمان ب. لي"، و"ساتوشي كانازاوا"، من جامعة سنغافورة للإدارة، وكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية في المملكة المتحدة، يحققان في "نظرية السافانا" الخاصة بالسعادة.
"نظرية السافانا" - التي تسمى أيضاً "فرضية التراث التطوري"، و "فرضية عدم التطابق" - تفترض أننا نتفاعل مع الظروف كما كان يفعل أسلافنا، بعد أن تطوروا نفسياً استناداً إلى احتياجاتهم في الأيام التي عاش فيها البشر في السافانا.

حللت الدراسة البيانات من المقابلات التي أجرتها "الدراسة الوطنية الطولية لصحة المراهقين" بن عامي 2001-2002 مع 15197 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18-28.

بحث الباحثون عن العلاقة المتبادلة بين المكان الذي يعيش فيه الشخص - سواء في منطقة ريفية، أو حضرية - ورضا حياته. كانوا مهتمين في تقييم كيف تؤثر الكثافة السكانية، والصداقات على السعادة

كيف نشعر حيال وجودنا في مجموعات كبيرة؟


وجدت الدراسة أن الناس بشكل عام كانوا أقل سعادة في المناطق ذات الكثافة السكانية الأكبر. ويرى مؤلفو التقرير أن هذا الأمر بمثابة دعم لـ"نظرية السافانا" لأننا سنشعر بطبيعة الحال بعدم الارتياح في مجموعات أكبر، إذا ما كانت أدمغتنا قد تطورت لتعمل في مجموعات تضم حوالي 150 شخصًا تقريباً- كما تشير الأدلة التي يشيرون إليها.

بمقارنة حجم القشرة المخية الحديثة لدينا مع الرئيسيات الأخرى، وأحجام المجموعات التي يتجمعون فيها، تشير إلى أن الحجم الطبيعي للمجموعة البشرية هو 150 شخص.

تظهر المحاكاة الحاسوبية كذلك أن تطور "النفور من المخاطرة" لا يحدث إلا في مجموعات تضم حوالي 150 شخصاً.

يبلغ متوسط ​​حجم المجتمعات الحديثة للصيد، تجمعات قرابة ال 148.4 شخصاً .

بينما كانت قُرى العصر الحجري الحديث في بلاد ما بين النهرين قرابة 150-200 شخص.
عندما يتجاوز عدد الأشخاص ما بين 150 إلى 200 شخص، فإنهم يميلون إلى الإنقسام إلى اثنين من أجل تسهيل التعاون، والتبادلية بين الأعضاء.

متوسط ​​الشبكة الشخصية، كما هو مقترح من خلال العدد المُعتاد لبطاقات العطلات المرسلة لكل شخص في السنة، هو 153.5 شخص.



اكتشفت الدراسة كذلك، أن التأثير السلبي لوجود الكثير من الناس، أكثر وضوحًا بين الأشخاص متوسطي ​​الذكاء.

تقترح الداسة كذلك أن أذكى أسلافنا كانوا أكثر قدرة على التكيف مع المجموعات الأكبر في السافانا بسبب المرونة الاستراتيجية التي كانت لديهم، والبراعة فطرية، وهكذا يشعر نسلهم بتوتر أقل في البيئات الحضرية اليوم.


هل يجب عليك الإحتفاظ بالأصدقاء ام لا؟

في حين أنه من الواضح أن الصداقات الجيدة تزيد من الرضا عن الحياة عند مُعظم الناس، لاحظ "لي"، و"كانازاوا"، بشكل مثير للدهشة، أنهما لا يعرفان سوى دراسة واحدة نظرت في أسباب صحة ذلك الأمر، والتي خلصت إلى أن الصداقات تلبي الاحتياجات النفسية مثل الصلة، والحاجة إلى أن يصبح المرء مرغوباً فيه، ومنفذ لتقاسم الخبرات. ومع ذلك، فإن سبب وجود الشخص لإشباع تلك الاحتياجات يظل غير مبرراً.


يشعر "لي"، و"كانازاوا" أننا بحاجة إلى أن ننظر إلى ما هو أبعد من مرحلة "السافانا". يقولون إن الصداقات/التحالفات كانت حيوية للبقاء آنذاك، حيث سهلت الصيد الجماعي، وتقاسم الطعام، والتكاثر، وحتى التربية الجماعية للأطفال.


تدعم البيانات التي تم تحليلها الافتراض بأن الصداقات الجيدة - خاصة العدد القليل منها أفضل من الكثير من الصداقات الهشة - حيث تزيد بشكل كبير من الرضا عن الحياة لمعظم الناس.


مع ذلك، فالأشخاص ذوي الذكاء الشديد، النائج لديهم معكوسة: فالأذكياء يشعرون بالسعادة بمفردهم أكثر من البقاء مع الآخرين، حتى الأصدقاء الحقيقيون. فالحياة الاجتماعية "الصحية" تترك الأشخاص الأذكياء جدًا أقل رضا عن الحياة. هل لأن رغباتهم أكثر طموحاً، وتوجهاً نحو الأهداف، بينما يشتت الناس انتباههم؟.

في حال كان هذا الأمر منطقيًاً، فقد وجدت الدراسة أيضًا أن قضاء المزيد من الوقت في التواصل مع الأصدقاء هو في الواقع مؤشر على ارتفاع مستوى الذكاء! هذا التناقض المحير غير منطقي، إلا إذا كان هؤلاء الأشخاص يحبون تعذيب أنفسهم.

الاثنين، 10 ديسمبر 2018

,

هل قشر المانجو صالح للأكل؟


تعمل قشور الفاكهة، والخضراوات كغطاء واقٍ للثمرة الأكثر نعومة، وليونة في الداخل.
وعلى الرغم من أنه غالباً ما يتم التخلص منها، فإن غالبية هذه القشور صالحة للأكل، ومليئة بمواد مُغذية مثل الألياف، والفيتامينات، والمعادن، والعديد من المُركبات النباتية القوية.

المانجو هي فاكهة ذات شعبية كبيرة، ويتم في الغالب إزالة قشرتها ورميها بعيدًا، قبل تناولها.

المُغذيات، والمُركبات النباتية في قشر المانجو،
 لها فوائد مُتعددة.


المانجو، هي فاكهة استوائية ذات شعبية كبيرة، بسبب مذاقها المميز وقيمتها الغذائية العالية.
قبل أن تنضج الثمرة تكون قشرته الخارجية باللون الأخضر، وبعد النضج تتحول القشرة إلى اللون الأصفر، أو الأحمر، أو البرتقالي، حسب نوع المانجو.
المانجو فاكهة ذات قيمة غذائية عالية. فهي مصدر ممتاز للألياف، وتحتوي على فيتامينات(أ، ب6، ج، هـ)، والمعادن مثل البوتاسيوم والنحاس. تحتوي كذلك على مُركبات نباتية مُختلفة مثل "البوليفينول"، ومضادات الأكسدة.

تُظهر الأبحاث أن جلد المانجو حافل بالعديد من المُركبات مثل، البوليفينول، والكاروتينات، والألياف الغذائية، وفيتامين ج، وفيتامين هـ.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتناولون طعاماً يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ج، والبوليفينول، والكاروتينات أقل عُرضة للإصابة بأمراض القلب، والسرطان، وتدهور وظائف الدماغ الإدراكية.

وجدت إحدى الدراسات المخبرية، أن مُستخلص قشور المانجو أظهر خصائص مُضادة للأكسدة، وللسرطان أقوى من الموجودة بالثمرة الداخلية للمانجو، كما احتوت هذه القشور على مُركبات أظهرت خصائص مُضادة لمرض السكري.

كذلك يمتليء الجلد بالألياف - تمثل 45% إلى 78% من وزن القشرة - المُهمة لصحة الجهاز الهضمي، والتحكم في الجوع. 

عيوب مُحتملة لتناول قشر المانجو.

على الرغم من أن جلد المانجو يحتوي على عدد كبير من العناصر الغذائية، إلا أن تناوله قد يؤدي أيضًا إلى بعض المخاطر.

قد يُسبب الحساسية.

يحتوي جلد المانجو على مادة "يوروشيول"، وهي خليط من المواد العضوية الموجودة في أشجار البلوط، واللبلاب السامة.
تؤدي تلك المادة لزيادة الحساسية عند بعض الناس، خاصةً الذين لديهم حساسية تجاه بعض النباتات مثل اللبلاب، والنباتات كثيفة المحتوى من "اليوروشيول".

لذا يجب الحذر من أن تناول جلد المانجو، قد يُسبب طفح جلدي، وحكة، وتورم في الجلد.

قد يحتوي على بقايا المُبيدات.

يتم استخدام المبيدات لمكافحة العدوى البكتيرية والحشرات التي قد تصيب المحاصيل الزراعية من الفواكه والخضروات.
تقشير المانجو قبل تناولها يُقلل من خطورة تناول هذه المواد الكيميائية الضارة. بينما تناول القشور يزيد من إحتمالية التعرض لتلك المواد.

تربط الأبحاث بين مبيدات الآفات الزراعية، وبين العديد من المشاكل الصحية، مثل اضطراب نظام الغدد الصماء، والمشاكل الإنجابية، وزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

هذه التأثيرات ترتبط في المقام الأول بالتعرض المُستمر للمبيدات، وليس بالكميات الصغيرة التي يتم التعرض لها عن طريق أكل قشور الفاكهة.

طعم كريه، وملمس مُزعج
على الرغم من أن فاكهة المانجو لذليذة، وناعمة، ومُمتعة للأكل، فإن ملمس، وطعم قشرة المانجو ليس شهياً على الإطلاق. فالقشرة تكون سميكة نسبياً، ومن الصعب مضغها، وذات طعم مُر قليلاً. على الرغم من فوائده الغذائية، فإن النسيج الليفي والطعم غير الجذاب لقشرة المانجو، لن يشجعانك على تناوله.

هل ينبغي تناول القشرة؟

جلد المانجو صالح للأكل، ومُمتليء بالمواد المُغذية الهامة، والمُركبات النباتية الفعالة.
 لكن هل هذه الفوائد المُحتملة تفوق السلبيات السابق ذكرها، مثل الملمس القاسي، والمذاق المر، ومُخلفات مُبيدات الآفات، أو تفاعلات الحساسية.
في الحقيقة، نفس العناصر الغذائية في جلد المانجو موجودة في العديد من الفواكه، والخضروات الأخرى. لذلك ليس من الضروري تحمّل المذاق السيء أو إحتمالية حدوث مخاطر من تناول جلد المانجو للحصول على فوائده الصحية المحتملة.

كيف نأكل القشرة؟

إذا كنت ترغب في تجربة قشر المانجو، فهناك عدة طرق لتناوله.
أسهل طريقة هي أن تتناول المانجو ببساطة مثل الفواكه الأخرى كالتفاح، أو الكمثرى، أو الخوخ، حيث تقضم الثمرة دون إزالة الجلد.
لإخفاء المذاق المرّ قليلاً، جرب أن تضع شرائح قشر المانجو على مذاقك المفضل من "السموزي" أو "الآيس كريم". حيث يُعد مزج قشر المانجو بالمكونات اللذيذة الأخرى طريقة ممتازة لجعله أكثر قبولاً.

 أياً كانت الطريقة، تأكد من غسل الجلد جيدا بالماء، أو منظف الفاكهة والخضروات لإزالة بقايا المبيدات.

لا تستطيع التركيز؟ هذه العادات الغريبة ربما تكون السبب



هل تعلم أن بعض العادات التي تمارسها يمكنها أن تؤثر على تركيزك؟  فكما تبين، هناك أسباب قد تعيقك، وتؤدي إلى مشاكل في التركيز، قد تفاجئك هذه الأسباب.

القدرة على التركيز أمر حيوي لتحقيق النجاح، ولكن لماذا قد لا نستطيع التركيز في بعض الأحيان، مهما حاولنا؟.

 هناك بالطبع العادات اليومية مثل قلة النوم، والتوتر، والقلق، فضلاً عن عدم التنظيم، وتشتت الذهن، كل هذه الأشياء تؤثر على قدرتك على التركيز. 

وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت هي إلهاء كبير آخر، قد يشكل عقبة عندما تحاول التركيز على مهمة محددة، ولكن هذه هي الأسباب المعروفة، والشائعة.

دعونا نتحدث عن تلك العادات التي قد لا نكون على دراية بها، والتي تؤثر على قدرتنا على التركيز. 

واحد من أكبر الجُناة هو تعدد المهام. فعلى الرغم من أن تعدد المهام يبدو الخيار الأفضل عند الرغبة في إنجاز الأشياء، إلا أنه ليس كذلك لأنه يشتت تركيزك. وينصب اهتمامك على الكثير من الأشياء، مما يعني خروجك من وضع التركيز الكامل.

كذلك تصفح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك على مدار اليوم، تُعد إحدى العادات التي يمارسها الجميع تقريبًا، والمسؤولة أيضاً عن تشتيت تركيزك. 

إذا كنت تتحقق من بريدك الإلكتروني أثناء محاولتك العمل في مشروع أو مهمة، فإنك بساطة تحطم تركيزك بعيداً عن ما يجب عليك القيام به. 

لذا فمن المستحسن أن تقوم بإيقاف إشعارات البريد الإلكتروني، وتحقق من رسائل بريدك الإلكتروني بين المهام، وليس خلالها.

الأمر الأخطر هو أن تكون سلبيًا في اتجاهاتك، وهي عادة سيئة بشكل عام، لكنها ستؤثر أيضًا على قدرتك على التركيز. 

هذا لا يعني بالطبع ألا نمر بهذه الأيام السلبية السيئة عندما تحاصر مُشكلات الحياة. 

لكن هذه العادة تتمثل في الشكوى طوال الوقت، حتى حول الأشياء الصغيرة مثل الطقس. لذا حاول أن تكون إيجابيًا وامنع رغباتك السلبية من الخروج، وسوف تساعد نفسك على التركيز بشكل أكبر.


إحدى أكثر العادات تأثيراً على تركيزك بالسلب، هي الميل للحصول على أوقات راحة بشكل أكثر من اللازم أثناء إنجاز إحدى مهمات عملك، من الضروري بالطبع إعطاء نفسك بعض أوقات الراحة لاستجماع قواك، وتركيزك. لكن إذا قُمت باستهلاك الكثير من الوقت في فترات الراحة هذه، لن يكون لديك وقت كافي لإنجاز مهماتك، وستشتت تركيزك.

بالطبع لا يجب أن يكون جدولك مُكتظاً بالمهام، لكن راقب جيداً أوقات توقفك، وامسك زمامها.

الجمعة، 26 أكتوبر 2018

ما هو ضغط الدم؟ وكيف تحافظ عليه؟


عندما ينبض قلبك، يضخ الدم خلال الشرايين إلى باقي أعضاء الجسم ليمدة بالطاقة والأكسجين الذي يحتاجه، وتسبّب هذه القوة التي يضخ فيها القلبُ الدمَ الضّغط على جدران الأوعية الدمويّة، قوة هذا الدفع هي ما تسمى "ضغط الدم"، إذا كان ضغط دمك مرتفعًا جدًا، فإنه يضع ضغطًا إضافيًا على الشرايين وعلى القلب، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث نوبات قلبية وسكتات دماغية.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم

عادة ما يكون ارتفاع ضغط الدم (hypertension) شيئًا لا تشعر به أو تلاحظه، إذ ليس له علامات أو أعراض واضحة، الطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط دمك، هى قياسه.

يقاس ضغط الدم بـ "ميلليمتر من الزئبق"،  ويكتب على هيئة رقمين، على سبيل المثال، إذا كانت القراءة 120 / 80 مم زئبق، فإن ضغط دمك هو "120 فوق 80".

ماذا تعني هذة الارقام؟

تتكون قراءة ضغط الدم من رقمين أو مستويين، يتم عرضها كرقم فوق آخر، الرقم الأول (أو الأعلى) هو ضغط الدم الانقباضي، وهو أعلى مستوى يصل إليه ضغط دمك عندما يدق القلب، الرقم الثاني (أو السفلي) هو ضغط الدم الانبساطي، وهو أدنى مستوى يصل إليه ضغط دمك، حين يرتاح القلب بين الضربات.

حافظ على ضغط دمك

حتى إذا لم يكن لديك ضغط دم مرتفع في الوقت الحالي، فمن المهم الحفاظ على ضغط دمك منخفضًا قدر المستطاع، فكلما ارتفع ضغط الدم، كلما زادت المخاطر والمشاكل الصحية.على سبيل المثال، قد يكون ضغط الدم 135 على 85 "طبيعيًا"، ولكن شخصًا لديه هذه القراءة يكون عُرضه لاحتمال الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية "ضعف" شخص آخر قراءة ضغط دمه 115 على 75.

الشائع على | غريبة