الخميس، 6 أغسطس، 2015

هذا المقال من قسم :

أركيورابتور.. عندما نشرت ناشونال جيوغرافيك معلومات مزيفة!

ربما ناشونال جيوغرافيك لها فضل كبير على نشر العلم الشعبي وتشويق الناس من أجل المعرفة لكن هذا لا يمنع أن لها أخطاء. 




أحفورة أركيورابتور

في عام 1999 نشرت مجلة ناشونال جيوغرافيك صورة لأحفورة تُسمى (أركيورابتور) أدعت أنها الحلقة المفقودة بين تطور ديناصورات الثيروبودا إلى طيور. الأحفورة أتضح لاحقًا أنه تم تشكيلها وتجميعها يدويًا من أجزاء من أحافير أخرى. 


في أكتوبر 1999 أعلنت ناشونال جيوغرافيك في مؤتمر صحفي عن اكتشاف الأحفورة وتم تسميتها (أركيورابتور) وبعدها في نفس العام تم فرد مساحة لمقال عن الأحفورة في مجلة ناشونال جيوغرافيك. هذا الأمر أثار انتقاد (ستورس إل أولسون) أمين الطيور في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي فورًا. حيث قال ستورس أن الإعلان عن الأحفورة المكتشفة في الصين دون مراجعة واختيار اسم علمي لها بهذه السرعة هو (كابوس). ستورس كان محقًا فبعد ذلك تم ملاحظة أن ذيل الأحفورة لا يتلائم مع جسمها واتضح بعد ذلك أنها أحفورة مفبركة مما أدى إلى أن ناشونال جيوغرافيك أعلنت في مؤتمر صحفي أخر في 2000 عن أن الأحفورة مزيفة. 




كان هذا خطأ كارثي من ناشونال جيوغرافيك فمجلة Nature كانت رفضت نشر أى شئ عن هذه الأحفورة قبل مراجعة الأمر جيدًا لكن ناشونال جيوغرافيك تسرعت وقتها في نشر الأمر. 


الخلقيون

بعد هذه الحادثة بدأ الخلقيون (من يؤمنون بأن الكائنات الحية خُلقت) مثل (كينت هوفيند) في استغلال هذه الحادثة للتشكيك في مصداقية الأحافير وانتقاد التطوريين.

المصادر: 1 - 2 



ننصحك بقراءة: 


0 التعليقات:

إرسال تعليق