الاثنين، 24 أغسطس، 2015

هذا المقال من قسم :

عندما قامت مدينة (البندقية) بأكبر عملية احتيال على أوروبا خلال الحملات الصليبية



خلال الحملة الصليبية الرابعة، البندقية قامت بعمل عقود مع ملوك أوروبا بإدارة أسطول من السفن يوصل الجنود إلى ومن الأراضي المقدسة (القدس) لمحاربة المسلمين. البندقية كان يحكمها داهية آنذاك، (إنريكي دونالدو) كان أعمى وكان عمره يتخطى 90 عامًا.


البندقية لم تلتزم بالعقد بل كانت تقنع الجنود البالغ عددهم (33,500 جنديًا) بالذهاب إلىالقسطنطينية والحرب هناك لأن الحرب في القدس لا تجلب لهم الأموال. القسطنطينية كانت هى المنافس الأكبر للبندقية آنذاك في المجال البحري. قام الجنود بالإغارة على القسطنطينية ونهبها ونهب السفن التجارية مما جعل البندقية قوة مهيمنة على التجارة في المنطقة وحصلت على الكثير من المسروقات واحتفظ الجنود بالباقي. البندقية أيضًا احتفظت بالنقود التي دفعها ملوك أوروبا لهم لتصنيع وإدارة الأساطيل البحرية واحتفظوا أيضًا بسفن الأساطيل! 

0 التعليقات:

إرسال تعليق