الأحد، 6 سبتمبر، 2015

هذا المقال من قسم : ,

(فاليريو فيكي) اللص الذي سرق 60 مليون جنيه أسترليني ببساطة وسقط بحماقة

هاجر (فاليريو فيكي) إلى المملكة المتحدة من إيطاليا في عام 1986، حيث كان مطلوبًا لأكثر من 50 عملية سطو مسلح. قرر مواصلة عمله الناجح في وطنه الجديد، حيث دخل هو ورفاقه من عصابته إلى مركز نايتسبريدج للودائع الآمنة، وطلب استئجار صندوق ودائع آمن.




بعد أن دخلوا إلى الخزائن، استطاعوا السيطرة على المدير والحراس. (فاليريو) علق لافتة بالخارج تُعلن إغلاق المركز لفترة وذلك لمنع الزبائن من الدخول، وسمح بدخول المزيد من رفاقه من العصابة. ثم قاموا بنهب محتويات الخزائن بكل سهولة والتي تبلغ قيمتها 60 مليون جنيه أسترليني، وهو ما يقدر في يومنا هذا إلى ما يقرب من 174 مليون دولارًا. لم تنتبه الشرطة إلى عملية السطو سوى بعد ساعة من التنفيذ، مما أعطى الكثير من الوقت لفرار الفريق من مكان الحادث.



هرب فاليريو إلى أمريكا اللاتينية في حين ألقي القبض على شركائه. (فاليريو) عاد بحماقة وغرور إلى إنجلترا في وقت لاحق لاسترداد سيارته الفيراري المفضلة، حيث تم القبض عليه هناك! وحكم عليه بالسجن لمدة 22 عاما في السجن. ألم يكن يستطيع شراء فيراري أخرى أو أثنين أو حتى ثلاثة بال60 مليون جنيه أسترليني؟!

تم نقل فاليريو من سجن في بريطانيا إلى سجن إيطالي ليُكمل المدة في عام 1992. (فاليريو) مات في عام 2000 في يوم الإفراج عنه نتيجة تبادل إطلاق النار مع الشرطة الإيطالية.

المصادر: 1 - 2

0 التعليقات:

إرسال تعليق