الأربعاء، 27 يناير، 2016

هذا المقال من قسم : ,

الجلوس يمكنه أن يقتلك - التفاصيل المرعبة لأضرار الجلوس وكيف تنقذ نفسك منها


الانسان بصفة عامة كائن لا يميل الى الجلوس كثيراً لكن التكنولوجيا الحديثة كالتلفاز وأجهزة الكمبيوتر و السيارات  و العمل المكتبى أجبرته على قضاء وقت أكبر فى الجلوس عن الوقوف. لكن مع الأسف هذا يتسبب فى أضرار وخيمة كزيادة الوزن مما يؤدى الى قصر العمر.

advertisements


بعض الدراسات اظهرت ان الجلوس 6 ساعات أو أكثر تجعلك معرض الى الموت بنسبة 40% ! ولا يساعد فى تقليل تلك النسبة إلا قلة عدد ساعات الجلوس. كما أشارت أن الأشخاص الذي يعانون من السمنة يجلسون 2.5 ساعة أكثر من الأشخاص غير البدينة.

كيف يقتلك الجلوس؟ 

بمجرد جلوسك:

- فإن الأنشطة الكهربية التى توجد فى عضلات الساق تتوقف عن العمل.
- معدل حرق السعرات الحرارية يقل الى حرق سعرة واحدة فقط فى الدقيقة.
- الانزيمات التى تساعد على حرق الدهون تقل بنسبة 90%.

بعد ساعتين:

- يقل الكوليسترول الحميد بنسبة 20%

بعد 24 ساعة:

- تقل فعالية الانسولين بنسبة 24% و يرتفع نسبة خطر الأصابة بالسكرى.

الدراسات تشير الى أن الجلوس أمام التلفاز 3 ساعات أو أكثر فى اليوم الواحد، يجعلك أكثر عُرضة الى الموت بواسطة مرض القلب بنسبة 64%. و الذين يمارسون الرياضة منهم يظلوا بدناء كالأشخاص الذين لا يمارسون!!

أشارت الدراسات  الى أن الأشخاص أصحاب العمل المكتبى معرضة الى الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية مرتين أكثر من أصحاب الأعمال التى تتطلب الوقوف.

advertisements

كيف تنقذ نفسك من الجلوس؟


الكثير مننا يجلس 8 ساعات يومية فى العمل المكتبى الذى لا مفر منه.. لكن الجلوس بعد العمل هو مايجعل الأمور تزداد سوءاً!

- حاول بقدر الامكان أن تكسر فترة الجلوس بممارسة أى نشاط وليكن تمديد الجسم أثناء الوقوف أو المشى أو القفز  فى مكانك.

- المشى يحرق السعرات الحرارية من 3 الى 5 مرات أكثر من الجلوس، استغل كل فرصة لتمشى فى مكتبك.
- قم بالمشى قدر المستطاع  و اركب الدراجة عوضاً عن السيارة  و اصعد بالدرج بدلاً من المصعد.
-  اجلس بزاوبة 135 درجة .. لا 70 ولا 90. 

جسم الانسان غير معد كى يجلس لفترات طويلة من الزمن. منذ مئات السنين عندما كان الانسان يكدح ويعمل فى الحقول والمصانع لم يكن للبدانة وجود لكن مع تطور التكنولوجيا التى قامت بتسهيل الكثير من الأعمال يجب علينا أن نساعد أنفسنا للحفاظ على جسدنا وصحتنا.

advertisements

1 التعليقات: