الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

هذا المقال من قسم :

ألغاز غريبة عجز الناس عن حلها - الجزء الثاني (الشبح الصافر، والفلاش الأسود من بروفينس تاون)

 هل واجهت أو سمعت يوماً عن ظاهرة أو حدث غريب لم تتوصل لسبب حدوثه؟ هناك بعض الأحداث الغريبة تحدث مع كثيرين و التى لا نجد لها أى تفسير أو مبرر و هذه القصص منها: 


الشبح الصافر


فى فبراير - بارديس لوسيانا عام 1950، بدأت  "جاكلين كادو" البالغة من العمر 18 عاماً بسماع صفير ذئب خارج نافذة غرفة نومها ليلًا.  بعد ذلك تم اقتحام منزلها الذى تعيش فيه مع والدتها بواسطة أحد المتسللين واختفى سريعا فقامت بإبلاغ السلطات لكن شيئاً لم يحدث.

يوم بعد يوم ظلت تسمع نفس صوت الصفير حتى  قامت بإعلان خطوبتها من "بيلسوم هاربرت" بعد ذلك تغير صوت الصفير الى موسيقى جنائزية تهديدية. و فى تلك الفترة أيضًا تلقت "جاكلين" اتصالات هاتفية من شخص يهددها بانه سوف يغرس بها سكين اذا تزجت خطيبها! . وكان نومها دائما ما يتقطع بأنين الصفير الجنائزى الحزين.. لقت تلك القصة اهتمام الصحافة كما أن المئات من الفضوليين كانوا يحومون حول المنزل أملًا فى القاء نظرة على هذا الشبح صاحب الصفير أو حتى ضحيته.

أصيبت "جاكلين" بالإنهيار من سماع الصفير الحزين. فقام خطيبها و أحد المراسلين بـ"نيو اورليانس" بتفتيش الفناء لكنهم لم يجدوا أحد كما أن تحقيقات الشرطة لم تتوصل الى شئ.. فقدت "جاكلين" صوابها وقررت المكوث عند أقاربها ولكن سرعان ما كانت تقوم بسماع هذا الصفير مجدداُ فى أى مكان تذهب اليه! و عندما ذهبت الى منزل والديّ خطيبها قام الصافر بالإتصال بوالدتها و أبلغها أن تقول لجاكلين أنه يعلم بمكانها فى منزل "هاربرت"! فى 1 من اكتوبر تزوجا "جاكلين" و "بيلسوم" لكن لم ينفذ الصافر تهديداته بقتلها ولم يسمع أحد هذا الصفير مجدداُ و أغلقت الشرطة القضية بعدما عجزت عن إيجاد هذا الشخص الذي أرعب الفتاة وحول حياتها إلى جحيم. من هو هذا الشبح الصافر و لما قرر اختيار "جاكلين" ليقوم بإرعابها؟ هذا ما لن نعرفه مطلقًا.

(قصاصة من أحد الصحف آنذاك)

 المصادر: 1 - 2 - 3

advertisements


فلاش الأسود من بروفينس تاون



قبل عيد جميع القديسين (الهالويين) المرعب مباشرةً عام 1939 أصاب سكان مدينة بروفينس الذهول جراء ظهور فلاش الأسود الغامض و هو رجل طويل جدًا و يتحرك بسرعة فائقة، يرتدى فقط اللون الأسود كما ان لديه وجه أسود وأذان بارزة وعيون فضية!

ووفقاً لشهود العيان فأنه أيضا يصنع صوت طنين مرتفع كان يترصد سكان مدينة بروفينس فكان يقفز فى كل مكان ويطارد الناس و يضحك ضحكاً هيستيرياً وكان يفعل ذلك بخفة وسرعة شديدة.وعندما كان يقوم أحد الشهود بالابلاغ عنه وبعد مرور ما لا يزيد عن دقيقة يتم الإبلاغ عنه بواسطة شهود   أخرين فى الجانب الأخر من المدينة!

بعض السكان قالوا انه متلصص و البعض الأخر قالوا انه شيطان يملك قوى خارقة للطبيعة(!). وكانت المدينة فى حالة كبيرة من الإضطراب و الغضب الشديد و حتى الأطفال أصابهم الزعر و لم يمارسوا خدع عيد الهالويين المعتادين عليها كل عام! 

تحليل الشرطة المنطقي  
رجال الشرطة كانوا يعتقدوا ان تلك الحادثة تسببب فيها بعض المهرجين، كما ادعى الرئيس "أنتونى ترافرز" أنه يعلم من هم هؤلاء المهرجين لكنه رفض ذكر أسمهم وقال ان فلاش الأسود قد مات ودفن وبعد ذلك لم يراه أو يسمع عنه أياً من سكان المدينة. من هو فلاش الأسود؟ لم تعلن أى جهة مسئوليتها، ومات أنتونى و مات سره معه.

المصادر: 1 - 2 - 3

advertisements

0 التعليقات:

إرسال تعليق