الثلاثاء، 1 مارس، 2016

هذا المقال من قسم :

أغرب معلومات وأحداث قد تقرأها - جزء 7 (من 61 إلى 70)

نجمع لكم أغرب وأفضل المعلومات والأحداث في مكان واحد، فقط على غريبة. (لقراءة الأجزاء السابقة والقادمة أضغط هنا)

61- يتوفى ألوف الصينيين سنويا من العمل! 


يُقدر سنوياً وفاة نصف مليون شخص في الصين نتيجة الارهاق البدني والذهني بسبب كثرة العمل والعمل لعدة ساعات اضافية عن ساعات العمل الاساسية. في الصورة «Li Jianhua» وهو مدير أحدى المؤسسات المالية في الصين وقد توفى وعمره 48 عامًا وهو يحاول إنهاء أحد التقارير قبل شروق الشمس. اطلق اليابانيون على هذه الحالة «كاروشي» أو الموت من كثرة العمل، وهم يعانون كثيرًا أيضًا من هذه الحالة.

62- الشمبانزي الفنان!


في عام 1964 تم عرض لوحات تشكيلية في معرض فني في السويد لفنان يُدعى (بيير براسو)، اللوحات حصلت على تقدير العديد من النقاد وبعضهم أثنى على لمسات الفنان وضربات فرشاته القوية وبعضهم وصفه بأنه يرقص الباليه على لوحاته. ما لم يكن يعرفه النقاد أن (بيير براسو) هو شمبانزي ومن جعله يرسم هذه اللوحات هو صحفي سويدي يُدعى (Åke Axelsson) اتفق مع حارسه واعطاه فرشاة ولوحات وقام الشمبانزي بالرسم واختار الصحفي أفضل أربعة ووضعها في المعرض. 

63- ألواح تحذيرية حذرت من التسونامي في اليابان 

كان يوجد ألواح حجرية تحذيرية في بعض المناطق في اليابان التي ضربها تسونامي الأخير تحذر من بناء المنازل والبيوت بعد النقطة التي وضعت فيها الألواح، بعضها يقول نصًا: "لا تبنوا منازلكم بعد هذه النقطة". هذه الألواح بعضها عمره أكثر من 600 عامًا والعديد منها تحطم بالفعل بسبب التسونامي الأخير، ولو كان التزم القرويون بتلك التحذيرات كانت بالفعل الخسائر البشرية ستكون أقل. الأرجح أن الأجداد قد مروا بكارثة مثل هذه وكان تأثيرها حتى النقطة التي وضعت فيها الألواح وأرادوا تحذير الأجيال القادمة منها.

advertisements


64- الساهرون أكثر ذكاءً من غيرهم!

طبقًا لعدة دراسات، فهناك صفة تجمع الكثير من الأشخاص الذين يمتلكون معدلات ذكاء مرتفعة وهى أنهم يسهرون لساعات متأخرة من الليل ويعانون من مشاكل في النوم حيث يطلق عليهم (Night Owls - بوم ليلي).

65- ما يحتاجه الإنسان من أشجار!


يتنفس الإنسان الواحد فقط في العام أوكسجين يعادل كمية الأوكسجين التي تنتجها حوالي 7 أو 8 أشجار في العام. 

66- كومال أحمد، صاحبة الفكرة الخيرية الرائعة

(كومال أحمد)، كانت طالبة في جامعة بركلي وأثناء دراستها، طلب منها مشرد نقود للحصول على طعام. هذا الطلب غير كل شئ في حياتها، قررت (كومال) بابتكار طرق فعالة لإطعام المشردين والفقراء. في 2011 قامت بتصميم تطبيق للهواتف الذكية تعلن فيه المؤسسات التي تبيع الطعام أو تقوم بعمل مؤتمرات وغيرها من الأشياء التي تقدم فيها طعام عن الفائض من الطعام على التطبيق، فتعرف بنوك الطعام والجمعيات الخيرية فورًا فترسل سائقين للحصول على الطعام وتقديمه للفقراء. (كومال أحمد) الآن عمرها 25 عامًا وتدير مؤسسة خيرية باسم هذا التطبيق (Feeding Forward) ولديها سائقين وشاحنات تجمع الطعام، واطعمت 606 ألف شخصًا. 

advertisements


67- مزرعة يابانية مكونة من أدوار

 أكبر مزرعة داخلية تقع في اليابان. هى مؤسسة عالية التقنية لا تستخدم أى مبيدات حشرية وتنتج حوالي 10 ألاف رأس من الخس يوميًا والذي تتم زراعته على أرفف فوق بعضها ويتم توفير المناخ المناسب والضوء المناسب عبر صمامات باعثة للضوء. هذه المزرعة تستخدم 40 بالمائة طاقة أقل و99 بالمائة مياه أقل من المزارع التقليدية. العقل الذي يقف خلف الفكرة والتنفيذ هو عالم وظائف الأعضاء " شيجيهارو شيمامورا".

68- من يرتدي اللون الأسود أكثر جاذبية


حسب دراسة إحصائية، فإن من يرتدي اللون الأسود يبدو أكثر جاذبية وأكثر ثقة بالنفس ويمكن الاعتماد عليه. 66 بالمائة من النساء المشاركات بالدراسة اعتبرن أن اللون الأسود هو الأكثر جاذبية و46 بالمائة من الرجال اعتبروا نفس الأمر. اللون الأسود احتل المركز الأول دائمًا فيما يتعلق بالصفات الإيجابية كالثقة والجاذبية واحتل المركز الأخير في الصفات السلبية كالغرور، وذلك حسب آراء المشاركين. 

69- في دولة إستونيا الواي فاي موجود في كل مكان


في دولة إستونيا يمكنك الوصول إلى الواي فاي في أى مكان تقريبًا -حتى في الغابات-. إستونيا تعتبر الدولة الرائدة في مجال الحكومة الإلكترونية. يمتلك المواطنون بطاقات هوية يمكن استخدامها في كل شيء تقريبًا، فباستخدام الهاتف الذكي ورقم بطاقة الهوية يمكن الوصول للسجلات الصحية، الدفع للمواصلات العامة، وحتى متابعة درجات وعلامات الأبناء الدراسية والتصويت في الانتخابات. 

70- الأسد ليس نبيلًا كما تعتقد


الأسد ليس حيوانًا شديد النبل، فبجانب أنه عرف عنه الكسل والإعتماد على زوجته في الصيد أغلب الأوقات، فهو يتطفل على فرائس الحيوانات الأخرى مثل الفهود والجاكوار ويسرقها بالقوة، وأيضًا يقتل أشبال الأسود الأخرى التي يغزو مناطق نفوذها. في المقابل، النمر (الببر) مثلًا يترك الصغار والإناث يأكلون في البداية ثم يأكل الذكر في النهاية. 
 
advertisements

0 التعليقات:

إرسال تعليق