الأربعاء، 29 يوليو، 2015

هذا المقال من قسم :

ماذا (يرى) الأعمى؟ لا ليس كما تتوقع!

الكثير منّا يعتقد أن الرؤية إما نور أو ظلمة، سواد أو صورة حية، في الحقيقة السواد هو نوع من العمى من بين عشرات الأنواع.



السائد بين الناس هو الاعتقاد بأن الرؤية هى إشارة كهربية إما بالسالب،عمى تام أو بالموجب وهى الرؤية الواضحة. في الحقيقة قليل من الذين يصابون بالعمى هم من يرون السواد التام، بينما الأغلبية لا يستطيعون الرؤية بوضوح يرون خيالات أو صورة باهتة لا تتحرك ولا توضح شئ، وآخرون يرون بعض المناطق المظلمة فقط أو بعض المناطق العمياء ومناطق أخرى يرونها بوضوح.


كرستينا هورتمان، اصيبت بالتهاب الشبكية الصباغي منذ الصغر، بدأت في فقدان النظر تدريجيًا، فقدت الرؤية في النطاق العلوى والسفلي ثم من الجوانب والأن اصبحت كفيفة ولكن ليس تمامًا فهى تستطيع الرؤية في نطاق زاوية قدرها 25 درجة، لكنها أيضًا تستطيع تمييز الضوء ورؤيته يتحرك. 

الأمر يختلف إذا ولد الشخص أعمى أم كان مبصرًا ثم أعمى


الشخص المولود أعمى لا يرى الأسود، لا يرى أى شئ على الإطلاق ويبدو الأمر بالنسبة لهم طبيعي للغاية، لا يفهمون معنى الرؤية ولا يعالجه مخهم. هما لا يرون أى شئ على الإطلاق! هل لك ان تتخيل فكرة أن لا ترى شيئًا حتى الأسود؟ 

الكفيف يفقد الرؤية في الأحلام 

من فقد نظره بعد أن كان مبصرًا، يحلم بصورة طبيعية في البداية ثم يبدأ يحلم وكأنه أعمى بالتدريج. هذه الحالة تحدث بالأخص لمن يرى السواد. 


المصدر

للمزيد تابعنا على (تويتر - فيسبوك



ننصحك بقراءة: