السبت، 1 أغسطس، 2015

هذا المقال من قسم : ,

لماذا نشعر بألم الحزن في صدورنا بالرغم من أن مصدر الحزن هو المخ؟

المخ هو المتحكم في وعينا، ادراكنا ومشاعرنا أيًا كانت، لكن عندما نشعر بالحزن فأننا نشعر به في صدورنا دائمًا، لماذا؟ 


الأجابة من (روبرت إيمري) و (جيم كوان)، اساتذة السيكولوجي في جامعة فيرجينيا. 

"القلب المجروح" و"غصة في الصدر" هى تعبيرات مجازية تعبر عن مشاعرنا لكنها ليست مجازية تمامًا فهى تعبر عن ما نشعر به حقًا. المشاعر النفسية قد تحقق ألمًا على المستوى الفيزيائي والبيولوجي. هذا الأمر حيّر العلماء فهم لا يعرفون السبب حقًا، لكن هناك دراسة تم اجراؤها وضعت تفسير محتمل لشعورنا بضيق الصدر.

في دراسة تمت في 2009 في جامعتي ميرلاند وأريزونا، علماء "الألم" أوضحوا أن هناك نشاط يحدث في منطقة في المخ تُعرف باسم (القشرة الحزامية الأمامية) عند الشعور بمشاعر ما. القشرة الحزامية الأمامية عندما نمر بموقف عصيب تطلق سلسلة من التفاعلات تزيد من نشاط العصب المبهم (vagus nerve). العصب المبهم هو عصب يبدأ في جذع الدماغ ويربط الرقبة والصدر والجوف. عندما يزداد نشاط العصب المبهم فهذا يسبب لنا الألم وضيق الصدر وأحيانًا شعور بالغثيان.

advertisements


هل تعلم؟ 


ربما الحزن والمزاج السئ لهما جانب إيجابي، حسب عدة دراسات منها دراسة بجامعة في سيدني أوضحت أن الشخص عندما يكون مزاجه سيئًا تكون قدرته على الإهتمام بالتفاصيل الدقيقة أفضل، تزداد قدرته على تبسيط المعلومات وتوصيلها لمن حوله وأيضًا يتمتع بالعدل والإنصاف خلال المفاوضات والحكم على الأشياء، أما عن الذاكرة فتكون في حال أفضل.


ليس ضروريًا أن يكون المصاب بالاكتئاب دائم الشعور بالحزن كما هو شائع، الكثير من المصابين بالاكتئاب لا يشعرون بشيء على الاطلاق، أو ما يعرف بالخدر العاطفي emotional numbness، أى استجابتهم العاطفية تصبح فارغة، وما كان يشعرهم بالسعادة الغامرة أصبح تأثيره ضعيفًا، والمشاعر السلبية تصاب بخلل هي الأخرى. أيضًا اضطراب الكرب التالي للصدمة النفسية PTSD يكون في كثير من الاحيان حلقة مستمرة من تذكر الصدمة ثم الخدر العاطفي وليس الحزن. 

advertisements



0 التعليقات:

إرسال تعليق