الجمعة، 7 أغسطس، 2015

هذا المقال من قسم : ,

كيف تحارب وتتغلب على الملل؟

الملل أفة الشباب وعادة ما يقود للاكتئاب في النهاية، والعديد من الأشياء المؤسفة أقلها هو الشعور السئ بالملل نفسه. كيف تحارب الملل من وجهة نظر علم النفس؟ 





هذا المقال من البروفيسور Leslie Becker-Phelps من مستشفى جامعة روبورت وود جونسون

في البداية عليك أن تشعر حقًا بالملل! 

في هذا العصر ربما يختبئ الملل في هاتفك، في التلفاز أو حتى في نزهة رتيبة مع الأصدقاء. الشعور بالملل هو الخطوة الأولى للحل. عليك أن تُدرك أن الهاتف الذكي والأنترنت يشتتونك عن الإحساس الحقيقي بالملل. أسوأ شئ قد يحدث أن يتغلب عليك الملل دون أن تدري، عليك الإنفصال يوم أو يومين عن الأمور التي تشتتك لتشعر حقًا بالملل، عندها ستمتلك الحافز الحقيقي لمحاربته. 

افهم نفسك

بعد أن تدرك أن الملل حقيقي وموجود وأنك لا تفعل شيئًا قد يجعلك تتغلب عليه سوى الهروب في عالم الأنترنت أو عالم المشتتات، عليك أن تفهم ما سبب الملل إذا كان موجود. هل السبب الوحدة؟ أم قلة الأنشطة؟ أم عدم فعل شئ مفيد؟ هل تحتاج لشخص أم لشئ؟ هل تحتاج هواية أم عمل؟ بعد أن تنفصل عن المشتتات ستجد الأفكار تدفق إلى رأسك وستعرف حينها لماذا حقًا تشعر بالملل. 


ابدأ المواجهة

بعد أن قمت بتحليل مشكلتك وفهمها جيدًا، عليك المواجهة والخروج إلى العالم الخارجي. قم بتنفيذ الحل الذي توصلت له، غير الروتين اليومي واخرج من غرفة العزلة واتجه نحو النشاط والعمل. وعليك ان تعرف في النهاية أن الملل لن يزول إلا إذا قررت أنت ذلك وقررت أن تتصرف حيال الأمر، لا أن تغلق المقال ثم تعود للمشتتات مرة أخرى وتتجاهل المشكلة. 


ننصحك بقراءة: 



0 التعليقات:

إرسال تعليق