السبت، 6 أغسطس، 2016

هذا المقال من قسم : ,

يسرى مارديني.. من لاجئة سورية في عرض البحر تنقذ 20 شخصًا من الغرق إلى سبّاحة في الأولمبياد


يسرى مارديني، سباحة سورية تبلغ من العمر 18 عامًا بعد قصف منزلها والنادي الذي كانت تتدرب فيه ومعرفتها بمقتل فريق كرة القدم وجدت أن كل أمالها قد انتهت، ولم يعد أمامها سوى الهرب من أصوات القصف التي تطاردها كل ليلة.

يسرى قررت خوض الرحلة عبر البحر للوصول لأحد الجزر اليونانية في قارب وبدلًا من أن يحمل 6 أو 7 أشخاص كان يحمل 20 شخصًا. قبل الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية تعطل محرك القارب الذي كان ينقلها هي و20 شخص من بينهم اختها وبدأت المياه في الدخول للقارب.

advertisements


القارب مع زيادة حمولته في عرض البحر كان على وشك الغرق مما اضطرها للقفز منه لتخفيف الحمولة بما أنها تجيد السباحة. بدأت يسرى في السباحة ودفع القارب هي واختها وفتاة أخرى لمدة 3 ساعات ونصف إلى أن وصلوا إلى الشاطيء سالمين بعد أن انهكتهم الرحلة القاسية والمستحيلة حيث السباحة في المياه الباردة والصعبة ومن وقتها كرهت يسرى السباحة في المياه المفتوحة. 

 القصة لم تنتهي هنا، استطاعت الاختان اللجوء إلى ألمانيا وبمسانده مترجم مصري تواصلا مع أحد الأندية الألمانية العريقة، وكان يتم أعدادهما للمشاركة في أولمبياد طوكيو عام 2020. لكن اللجنة الأولمبية قررت اشراك فريق من اللاجئين في الأولمبياد الجارية بريو دي جانيرو لبث روح الأمل للعالم. بالفعل تم اختيار مارديني للانضمام لهذا الفريق لتبدأ رحلتها الأولمبية وتحارب من أجل شغفها. 

advertisements

0 التعليقات:

إرسال تعليق