الثلاثاء، 7 فبراير، 2017

هذا المقال من قسم :

لماذا يجب عليك التوقف عن تنظيف الأذن باستخدام أعواد الأذن القطنية الخطيرة؟ وما البديل؟



هناك بعض الأشخاص يقومون  باستخدام  عصاة بها قطعة قطن لتنظيف أذنهم من الشمع الزائد والأوساخ. أي شخص في المجال الطبي يمكنه أن يخبرك  علي كمية الكوارث الناتجة  التي يراها من أستخدام قطعة القطن. حيث يوجد العديد من النتائج السلبية  من ثقب طبلة الأذن الي كمية الشمع الزائدة  بسبب تنظيف أذنك بنفسك باستخدام قطعة القطن.


ويوجد العديد من الوسائل التي يستخدمها الناس لتنظيف أذنهم، معظم الوسائل الجيدة نراها في عيادة الدكتور. العديد من الناس لا يدركون خطورة تنظيف الأذن باستخدام أعواد الأذن القطن، والذي قد يؤدي إلى تدمير وضعف السمع.

وهناك أشخاص يستخدمون وسائل خاطئة لتنظيف الأذن مثل قطعة القطن ودبابيس الشعر والأقلام  والملقاط  ودبوس الورق وعصاة القش، وغيرها من الوسائل , ومن المهم أن ندرك جيدا أنه لايجب ادخال أي شىئ داخل الأذن لتنظيفها ,فهذا خطير جدا ويؤدي الي ضعف السمع وتدمير قناة الأذن. 


advertisements

ويوجد بقناة الأذن العديد من الخلايا المتخصصة التي تنتج الصملاخ وهو المادة الشمعية والذي يعرف بشمع الأذن. وعند بعض الأشخاص يتراكم شمع الأذن  بطريقة أسرع من الأخرين ,مما يؤدي الي تزايد كمية الشمع المتكونة والتي تسبب قلة القدرة علي السمع وأحيانا في بعض الحالات يؤدي الي الألم. ولتجنب زيارة الطبيب واللجوء لاجهزة الطبية الأحترافبة، يقوم الكثير من الناس بسهولة بتنظيف أذنهم باستخدام أعواد القطن لأزالة الشمع الزائد كبديل ممتاز لتوفير الوقت الذي يقضونه في انتظار موعدهم  اذا ذهبوا الي عيادة الدكتور، وفي نفس الوقت فاستخدام القطن اضراره اكثر من فوائده.


ولأن طبلة الأذن سهل الوصول أليها كما أنها رقية وضعيفة  لذلك من السهل تدمزيقها وتدميرها  عند استخدام قطعة القطن  حتي اذا تم استخدامه بطريقة حذرة. وطبلة الأذن المثقوبة تسبب الم شديد للمريض ,ومن الممكن أن يوجد سائل شفاف يخرج من الأذن، وطبلة الأذن المثقوبة تحتاج لفترة طويلة حتي تلتئم والذي يؤدي الي فقدان السمع المتواصل.

ولكن يبقي السؤال هل نحتاج فعلا لتنظيف الأذن  بعيدا عن اللجوء الي الطبيب؟

ولكن تبقي الأجابة محيرة، فالأذن الخارجية  التي نراها بالعين تحتاج الي نظافة جيدة  بين الحين والأخر باستخدام القليل من الصابون والماء والمنشفة.

advertisements

وفي بعض الحالات، لا تحتاج القناة الأذنية الي تنظيف فأثناء الأستحمام  أو غسل الشعر مثلا حيث أن كمية كافية من الماء تدخل  إلي القناة الأذنية  والتي يمكنها ان تنظف وتزيل الشمع المتراكم. بالأضافة  إلى أن الجلد الموجود في القناة الأذنية يمكنه  أن ينمو طبيعيا في خارج القناة  مكونا شكل حلزوني. ولأنه يمكن أن يتم تقشيره فأن الشمع  يمكنه ان يعبر من خلاله ومع مرور الوقت  يصبح الشمع رخي ويسقط  علي بعضه البعض أثناء النوم. والحاجة الي قطعة القطن في هذه الحالة ليس ضروريا.

وبالنسبة للأشخاص الذين لديهم كمية كبيرة من الشمع المتراكم فيجب عليهم زيارة الطبيب، الذي بسهولة يقوم بإزالة الشمع بواسطة البيروكسيد الممزوج مع الماء وحقنه في الأذن، بدون أي ألم أو مخاطر، والتي تعتبر طريقة فعالة جدا في إزالة الشمع المتراكم.
ويمكن أن يستخدم المريض هذه الطريقة في المنزل لعلاج نفسه  بعد استئذان الطبيب لمعرفة الخطوات جيدا وتعلمها بصورة جيدة.


وأذا كان الشخص دائما يتكون في أذنه الشمع المتزائد, فيمكنه أستخدام الرق العناية الطبية السليمة مع التعليمات حول كيفية تنظيف الأذن بأمان. لذلك يجب عم أدخال أي شيئ او حتي الأصابع داخل الأذن ,والذي يؤدي ألي حشر الشمع أو تدمير القناة الأذنية .
وللتأكد من القيام بتنظيف الأذن بأمان يجب معرفة الطرق الصحية السليمة او سئل الطبيب.


advertisements

0 التعليقات:

إرسال تعليق