السبت، 2 يونيو 2018

هذا المقال من قسم :

أنجح 10 شخصيات لم تكمل دراستها الجامعية


بعض من رجال الأعمال الأكثر ثراءً والأكثر تأثيرًا في العالم تركوا الجامعات ليلتحقوا بأحلامهم.
غادر كل من ستيف جوبز وبيل غيتس ومارك زوكربيرج الكلية قبل أن يتمكنوا من الحصول على شهاداتهم. ويشجع بيتر تيل الطلاب الموهوبين على ترك الجامعة، من خلال تمويل منحة دراسيه تمنح الجوائز للمستفيدين بقيمة 100 ألف دولار إذا تركوها.
هذا الرسم البياني ، الذي تم إنشاؤه بواسطة مصمم الصندوق ومؤسسي مؤسسة آنا فيتال، يميز اللحظات التي يقرر فيها بعض من أنجح المليونيرات والمليارديرات المتسربين من الجامعات أن التعليم العالي لم يكن لهم.

"أن البقاء في المدرسة لأطول فترة ممكنة سيزيد من ثروتك وآفاق العمل المستقبلي"، هذا القول الذى خالفه أصحاب المشاريع العشرة، وما زالوا يحققون النجاح.


مايكل ديل


ترك مايكل ديل جامعة تكساس في أوستن وهو فى عامه الأول، وسنه تسعة عشرة عامًا. أسس شركة ديل للتكنولوجيا، التى تقدر الآن بـ 20.9 مليار دولار.

ستيف جوبز

غادر مؤسس شركة "أبل" كلية ريد عندما كان عمره 19 عامًا فقط، لأن ذلك كان عبئًا ماليًا كبيرًا على عائلته. على الرغم من فترة ولايته القصيرة في "ريد"، لا يزال جوبز يجد أن وقته هناك قيما. في خطابة عام 2005 في جامعة ستانفورد، نسب الفضل إلى دورة فن الخط فى "ريد" التى ألهمته أسلوب الطباعة الذى استخدمه في أول جهاز ماك.

جوليان أسانج

قبل أن يصبح قرصان الكمبيوتر المثير للجدل، درس جوليان أسانج الرياضيات في جامعة ملبورن. أظهر مؤسس "ويكيليكس" إشارات مبكرة لمناهضته للمُثل العليا عندما ترك الجامعة في سن التاسعة عشرة بسبب الاعتراضات التى وجهت للطلاب إثر قيامهم بعمل مشاريع كمبيوتر لصالح الجيش الأسترالي.


بيل جيتس

أستمر بيل غيتس فى جامعة هارفارد مدة عامين قبل أن يغادرها، ليبنى ما سيصبح "مايكروسوفت". يصفه هارفارد كريمسون بأنه "أكثر المتسربين من هارفارد نجاحًا "، وهو اليوم أغنى شخص على وجه الأرض.

ايفان وليامز

نشأ إيفان ويليامز في كلاركس بولاية نبراسكا، حيث كانت عائلته تدير مزرعة هناك. التحق بجامعة نبراسكا في لينكولن لمدة ثلاثة فصول دراسية قبل أن يتركها.
كان ويليامز مبرمج برامج مستقل، يعمل لشركة هوليت- باكارد (المعروفة بالعلامة التجارية HP) وشركة أنتل، قبل أن يلتحق بجوجل، الذى ترك وظيفته فيها لبناء "تويتر"، وأصبح مليارديرًا.

مارك زوكربيرج


انسحب مارك زوكربيرج من جامعة هارفارد وأسس موقع فيسبوك وأصبح خامس أغنى رجل على قيد الحياة. وفقا لكتاب "تأثير الفيسبوك"، إن قرار إنهاء الكلية أستغرق من زوكربيرج خمسة دقائق فقط لاتخاذة.

لاري إليسون

اليوم ، يُعرف لاري إليسون بكونه مليارديرالبرامج و وهو مؤسس شركة أوراكل، وقد كان أبواه بالتبنى يشجعانه منذ تنشأته أن يصبح طبيبا.
وبالفعل التحق لاري بجامعة إلينوي في أوربانا-شامبين وجامعة شيكاغو، لكنه عانى مع المقررات الطبية وانقطع عن الدراسة. لتصبح  قيمته اليوم أكثر من 55 مليار دولار.

جان كوم

إلتحق رجل الأعمال المهاجر جان يان كوم بالكلية وأستمر بها حتى تركها العمل قبل أن يتخرج منها. ليواصل العمل مع ياهو، ثم يخترع تطبيق المراسلات الأكثر شهره على الإطلاق "وتس-آب".

ترافيس كالانيك

قبل أن يصبح المدير التنفيذي ومؤسس شركة أوبر، درس هندسة الكمبيوتر في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس. وقرر كالانك ترك الجامعة قبل أشهر فقط من تخرجه للعمل في محرك البحث "peer-to-peer" الذي لم يعد موجودًا.

جون ماكي

درس جون ماكي الدين والفلسفة في جامعة تكساس قبل أن يتركها، واقترض 45000 دولار، وبدء متجر للأغذية الصحية يسمى SafrWay في وسط مدينة أوستن. نما ماكي أعماله لتصبح الآن  البقالة الأكبرعلى الإطلاق للأطعمة الكاملة و العضوية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق